“منتدى قازان” يواصل فعالياته بجلسات عن الاقتصاد الإسلامي

bourbiza mohamed15 مايو 2024آخر تحديث :
“منتدى قازان” يواصل فعالياته بجلسات عن الاقتصاد الإسلامي


قازان (روسيا) / الأناضول

تستمر فعاليات “روسيا ـ العالم الإسلامي: منتدى قازان 2024” بجلسات اقتصادية عن العديد من المواضيع مثل العلوم والتكنولوجيا والتمويل الإسلامي والأغذية الحلال والذكاء الاصطناعي والإعلام والسياحة.

وتستمر فعاليات المنتدى، حتى 19 مايو/ أيار الجاري في مدينة قازان عاصمة جمهورية تتارستان التابعة لروسيا الاتحادية.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح الرسمي، قال رئيس وزراء جمهورية تتارستان أليكسي فاليريفيتش بيسوشين، إن المنتدى يمثل منصة تعاون لتطوير العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين روسيا ودول العالم الإسلامي.

وأشار إلى أن العلاقات بين روسيا والعالم الإسلامي تعززت واستمرت بشكل مطرد خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن حجم التجارة الخارجية بين روسيا ودول منظمة التعاون الإسلامي ارتفع 37 بالمئة وبلغ 156 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة الغرفة الإسلامية للخدمات الحلال (مقرها لندن)، أشرف الطنبولي، إن المنتدى أظهر قوة المنتجات والخدمات الحلال على نطاق عالمي.

وأضاف: “منذ سنوات ونحن ندافع عن الاستخدام الأخلاقي للموارد ومبادئ الشفافية والجودة، وهذه القيم تشكل جوهر المنتجات الحلال”.

وأشار إلى أن الطلب على المنتجات الحلال ارتفع عالميا مع زيادة عدد السكان المسلمين.

وأكد أن “سوق الحلال يوفر فرصة هائلة للمنتجين في جميع أنحاء العالم”.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية والاجتماعية والثقافية بين روسيا والدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وفي إطار المنتدى سيتم أيضا تنظيم فعاليات ثقافية مثل مسابقة يونس أحمدزيانوف الدولية للطهاة الشباب في الدول الإسلامية، ويوم الأزياء المحتشمة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق