حماس تستهجن مزاعم عن علاقتها بالتخطيط لـ”أعمال تخريب” بالأردن

bourbiza mohamed15 مايو 2024آخر تحديث :
حماس تستهجن مزاعم عن علاقتها بالتخطيط لـ”أعمال تخريب” بالأردن


إسطنبول / الأناضول

استهجنت حركة “حماس”، الأربعاء، “تسريبات إعلامية” عن علاقتها بتخطيط مزعوم لتنفيذ “أعمال تخريبية” في الأردن.

وقالت الحركة في بيان: “تستهجن حماس التسريبات الإعلامية التي تشير إلى علاقة الحركة بأعمال وُصِفت بأنها تخريبية تم التخطيط لتنفيذها في الأردن”.

وتابعت: “تؤكد حماس أنه لا علاقة لها بأي أعمال تستهدف الأردن، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وسياسة الحركة ثابتة وواضحة في حصر مواجهتها مع الاحتلال الصهيوني الغاشم”.

ونقلا عمَن قالت إنهما مصدرين أردنيين مطلعين، قالت وكالة “رويترز” في وقت سابق الأربعاء إن عمان أحبطت “أعمالا تخريبية” أعدتها كل من إيران و”حماس” وعناصر بجماعة الإخوان المسلمين الأردنية.

وحتى الساعة 13:00 “ت.غ”، لم يتوفر تعقيب رسمي من عمان أو طهران أو جماعة الإخوان المسلمين الأردنية بشأن ما نقلته “رويترز”.

ودعت الحكومة الأردنية حماس أواخر مارس/ آذار الماضي، إلى التوقف عما وصفته بـ”التحريض على الدولة”، بعد دعوات وجهها قائد كتائب القسام” الجناح العسكري للحركة محمد الضيف، ومسؤول مكتبها السياسي بالخارج خالد مشعل، إلى الشعب الأردني باستمرار التظاهر من أجل غزة.

ومنذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشهد الأردن، الذي يرتبط جغرافيا وديموغرافيا مع فلسطين، احتجاجات شعبية ودعوات متصاعدة لإلغاء اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل في 1994.

ورسميا، سحبت المملكة سفيرها من تل أبيب ورفضت عودة السفير الإسرائيلي إلى عمان، وتوجه بوتيرة شبه يومية انتقادات حادة للاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 114 ألفا بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق