التاريخ سيسجلك “مرتكب إبادة جماعية”

bourbiza mohamed12 مايو 2024آخر تحديث :
التاريخ سيسجلك “مرتكب إبادة جماعية”


بوغوتا/الأناضول

قال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، الأحد، إن التاريخ سيسجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بصفة “مرتكب إبادة جماعية”.

جاء ذلك في منشور عبر منصة “إكس”، للرئيس الكولومبي، بعد اتهام نتنياهو له بـ”معاداة السامية”.

نتنياهو كان قال عبر “إكس” موجها كلامه لبيترو :”مؤيد حماس المعادي للسامية لا يستطيع أن يعطينا درسا”.

ورد بيترو على ذلك قائلا: “سيد نتنياهو، سوف يسجلك التاريخ بصفة مرتكب إبادة جماعية”.

وتابع: “إلقاء القنابل على آلاف الأطفال والنساء وكبار السن الأبرياء لا يجعل منك بطلا”.

وأردف: “أنتم تقفون إلى جانب أولئك الذين قتلوا ملايين اليهود في أوروبا”.

وأضاف بترو معلقا على كلام نتنياهو: “لا ينبغي أن يكون الساميون مسؤولين عن إبادة جماعية لأنهم تعرضوا لإبادة جماعية”.

وشدد على أنه “كما أن الإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد الشعب اليهودي في أوروبا النازية غير مقبولة، فإن الإبادة الجماعية الحالية ضد الشعب الفلسطيني غير مقبولة أيضا”.

ومضى قائلا: “أنا علماني وجمهوري ومناصر للناس العاديين ولست من أنصار حماس. إن مبادئي الديمقراطية والعادية والعلمانية والدينية تقودني إلى رفض الإبادة الجماعية والهمجية اللاإنسانية التي يمارسها نتنياهو”.

وأردف: “أنا لست معاديا للسامية ولا عدوا للإنسانية. إذا ماتت غزة، تموت الإنسانية أيضا”.

يشار إلى أن كولومبيا أعلنت رسميا قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، بسبب استمرار هجماتها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة تسببت بسقوط عشرات الآلاف من الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء، وخلفت دمارا وخرابا واسعين وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية، ما استدعى محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بدعوى “إبادة جماعية”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق