تصريحات نتنياهو حول هجوم رفح عقّدت المفاوضات

bourbiza mohamed6 مايو 2024آخر تحديث :
تصريحات نتنياهو حول هجوم رفح عقّدت المفاوضات


أنقرة/ الأناضول

قال مسؤول إسرائيلي إن تصريحات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، حول الهجوم على رفح، عقّد مفاوضات تبادل الأسرى المتواصلة مع حركة حماس.

المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته، وصف في حديثه لصحيفة “نيويورك تايمز”، مفاوضات وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، المتواصلة بوساطة قطرية ومصرية بـ “المتأزمة”.

وأضاف أن تعهّد نتنياهو باجتياح رفح أدى إلى “تصعيد حماس من موقفها” خلال المفاوضات الجارية.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل و”حماس” منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة متعثرة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع بدء الجيش الإسرائيلي الطلب، الإثنين، من الفلسطينيين “الإجلاء المؤقت” من الأحياء الشرقية لمنطقة رفح والتوجه إلى منطقة المواصي جنوب غري قطاع غزة.

وقال الجيش في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه للأناضول: “بناء على موافقة المستوى السياسي، يدعو الجيش الإسرائيلي السكان المدنيين إلى الإجلاء المؤقت من الأحياء الشرقية لمنطقة رفح إلى المنطقة الإنسانية الموسعة”.

وأشار إلى أن هذه العملية “ستمضي قدما بشكل تدريجي بناء على تقييم الوضع المتواصل الذي سيجري طيلة الوقت”.

ونشر الجيش الإسرائيلي على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي خرائط تبين طرق الإخلاء، للفلسطينيين الذين نزح أغلبهم من مناطق الشمال والوسط نحو رفح بسبب الحرب الدائرة خلال الشهور السبعة الماضية.

وبدورها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن بدء إجلاء الفلسطينيين من رفح يأتي “قبيل الهجوم العسكري على رفح”.

وسبق ودعت دول عدة على رأسها الولايات المتحدة ومصر التي تقود الوساطة بين تل أبيب وحركة حماس بالتعاون مع قطر إلى تجنب أي عملية عسكرية رفح المكتظة بالنازحين لخطورتها، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والوزراء الداعمين له في حكومته يصرون على العملية بذريعة أن رفح هي “آخر معاقل حركة حماس” وللضغط على مسار المفاوضات.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق