السعودية.. تواصل مناورة عسكرية عربية في البحر الأحمر

bourbiza mohamed6 مايو 2024آخر تحديث :
السعودية.. تواصل مناورة عسكرية عربية في البحر الأحمر


إبراهيم الخازن/ الأناضول

تتواصل مناورة عسكرية غربي السعودية، بمشاركة المملكة و4 دول عربية أخرى، بهدف “تعزيز الأمن البحري للدول المطلة على البحر الأحمر، وحماية المياه الإقليمية”.

جاء ذلك وفق بيان نشرته وزارة الدفاع السعودية، عبر حسابها بمنصة “إكس”، مساء الأحد، بشأن المناورة التي تحمل اسم “الموج الأحمر 7″، وتستمر على مدى 5 أيام.

وانطلقت المناورة في قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي، بمشاركة أفرع القوات المسلحة ممثلة في القوات البحرية والبرية والجوية ووحدات من حرس الحدود، إضافة إلى قوات من الدول المطلة على البحر الأحمر، وهي: الأردن، ومصر، وجيبوتي، واليمن”، وفق البيان.

ويهدف تمرين “الموج الأحمر 7” إلى تعزيز الأمن البحري للدول المطلة على البحر الأحمر، وحماية المياه الإقليمية بتطبيق فرضيات تُحاكي بيئات قتالية مختلفة.

وأوضح قائد الأسطول الغربي اللواء منصور بن سعود الجعيد، أن “القوات المشاركة ستنفذ وتطبق على مدى خمسة أيام كافة المفاهيم العسكرية الحديثة من محاضرات إستراتيجية وتمارين تحاكي بيئات قتالية مختلفة تماثل الواقع لتحقيق العمل المشترك والمختلط”، بحسب ذات البيان.

وتشمل تلك التمارين “الحروب السطحية والجوية، والحرب الإلكترونية، والتصدي لهجوم بالزوارق السريعة، وكذلك تدريبات الأمن البحري مثل: حماية خطوط الملاحة، ومكافحة التهريب، والإرهاب، والقرصنة والهجرة غير الشرعية (غير النظامية)”.

وفي ديسمبر/كانون أول 2018، اقترحت السعودية إنشاء تجمع لدول البحر الأحمر والقرن الإفريقي، وحضر الاجتماع، آنذاك، ممثلو 7 دول هي: السعودية و مصر وجيبوتي والصومال والسودان واليمن والأردن.

وفي يناير/ كانون الثاني 2019، انطلق بالمياه الإقليمية للملكة بالبحر الأحمر، أول نسخة من مناورات “الموج الأحمر” بمشاركة، مصر والسعودية والأردن وجيبوتي والسودان واليمن.

وفي يناير 2020، أعلنت السعودية، توقيع ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية والإفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، ويشمل 8 دول هي: السعودية والسودان وجيبوتي والصومال وإريتريا ومصر واليمن والأردن.

ودخلت التوترات في البحر الأحمر مرحلة تصعيد منذ استهداف الحوثيين في 9 يناير/ كانون الثاني الماضي، سفينة أمريكية بشكل مباشر، بعد أن كانوا يستهدفون “في إطار التضامن مع قطاع غزة” سفن شحن تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية، أو تنقل بضائع من وإلى إسرائيل.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة بدعم أمريكي على غزة نحو 113 ألف بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق