لن نصل لاتفاق بشأن غزة إلا بـ”ضغط عسكري أقوى”

bourbiza mohamed3 أبريل 2024آخر تحديث :
لن نصل لاتفاق بشأن غزة إلا بـ”ضغط عسكري أقوى”


زين خليل/ الأناضول

قال رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي، الأربعاء، إن التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة مواطنيه المحتجزين بقطاع غزة “مهمة عليا لن تتحقق إلا بضغط عسكري أقوى على حركة حماس”.

جاء ذلك، في تصريح متلفز لهاليفي، الأربعاء، بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، حيث أجرى تقييما للوضع مع قائد القيادة الجنوبية يارون فينكلمان، وقيادة القوات الإسرائيلية العاملة في غزة، وفق بيان للجيش.

وقال هاليفي خلال كلمته: “لقد غادرنا (مستشفى) الشفاء يوم الأحد، وما زلتم هنا. نحن نضغط أيضًا لتعميق الإنجاز، ونضغط أيضًا لمحاولة إحداث تحول في المفاوضات، وللتوصل إلى اتفاق بشأن إطلاق سراح المختطفين، وهذه مهمة عليا ومهمة للغاية”.

والاثنين، أعلن الجيش الإسرائيلي انسحابه من مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة بعد عملية عسكرية استمرت أسبوعين، مخلفا وراءه دمارا هائلا وعشرات الجثث.

وأشار هاليفي إلى أن الاتفاق لإعادة المحتجزين “لن يأتي إلا من خلال ضغوط أقوى وسنضغط بقوة أكبر، كلما كان ذلك ضروريا”.

وأضاف: “سنضغط بقوة أكبر، أنتم تقومون بذلك بشكل رائع، تفككون كتيبة أخرى (لحماس)، وتقتلون قائدا آخر، وتدمرون بنية تحتية أخرى، هذه هي الطريقة للضغط من أجل إطلاق سراح المختطفين في نهاية المطاف”.

وحتى الساعة 18:20 (ت.غ)، لم يصدر تعليق على تصريحات هاليفي، من حماس التي تشن مع باقي فصائل المقاومة الفلسطينية معارك شرسة ضد الجيش الإسرائيل منذ الاجتياح البري لقطاع غزة في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

ومنذ أسابيع تشهد العاصمتين المصرية والقطرية مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس، دون أن تفضي حتى الآن إلى التوصل لصفقة لتبادل الأسرى.

وسبق أن سادت هدنة بين حماس وإسرائيل لأسبوع من 24 نوفمبر/ تشرين الثاني حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول 2023، جرى خلالها وقف إطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للغاية إلى غزة، بوساطة قطرية مصرية أمريكية.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا بالبنية التحتية وكارثة إنسانية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب “إبادة جماعية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق