تركيا قادرة على إنتاج ما تحتاجه من الصناعات الدفاعية

bourbiza mohamed9 يوليو 2024آخر تحديث :
تركيا قادرة على إنتاج ما تحتاجه من الصناعات الدفاعية
تركيا قادرة على إنتاج ما تحتاجه من الصناعات الدفاعية


واشنطن / الأناضول

قال رئيس البرلمان التركي نعمان قورتولموش إن تركيا قادرة على إنتاج ما تحتاجه من الصناعات الدفاعية إذا تجاهل حلفاؤها تلبية حاجاتها بهذا المجال.

جاء ذلك خلال لقائه مع الصحفيين الأتراك في مقر سفارة أنقرة لدى واشنطن، الاثنين، على هامش قمة رؤساء برلمانات الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وأضاف قورتولموش: “حقيقة استبعادنا من مشروع طائرة F-35 هي ازدواجية معايير خطيرة”.

وأردف: “استُبعدت تركيا من مشروع كانت من مؤسسيه منذ البداية دون أي مبرر معقول”.

وتابع: “أصبحت تركيا دولة قادرة على المنافسة في العالم في هذه المجالات، وهي بوصفها دولة ذات سيادة تراعي أولوياتها في الأمن القومي مثلما تراعي تحالفاتها”.

وردًّا على سؤال يتعلق بشراء تركيا لمنظومة الدفاع الروسية S-400، قال إن موقف تركيا من التطورات في العراق وشمال سوريا واضح.

وأردف: “ترى تركيا في المنظمات الإرهابية التي تقدم لها بعض الدول دعما سياسيا ولوجستيا واستخباراتيا وحتى عسكريا بين الحين والآخر، تهديدا كبيرا”.

وأوضح أن الغرض من شراء منظومة الدفاع S-400 هو حماية سلامة الأراضي التركية فقط.

ولفت إلى أن “قانون مكافحة أعداء أمريكا بالعقوبات” (CAATSA) يستخدم أداةً سياسية ضد تركيا.

وقال: “أعتقد أنها عقوبة غير عادلة وازدواجية في المعايير، لو لبى الغرب حاجاتنا من أنظمة الدفاع الجوي بالفعل، لما وصلنا إلى هذه الحالة”.

وفي رده على سؤال حول الجهود الدبلوماسية التي تبذلها تركيا لوقف الحرب الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، شدد قورتولموش على ضرورة وقف إطلاق النار الدائم في فلسطين، وضمان توصيل المساعدات الإنسانية لغزة.

وأكد على ضرورة إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس، من أجل حل القضية الفلسطينية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق