إصابة إسرائيلي وحرائق بالشمال بعد قصف صاروخي من لبنان

bourbiza mohamed7 يوليو 2024آخر تحديث :
إصابة إسرائيلي وحرائق بالشمال بعد قصف صاروخي من لبنان


غزة / الأناضول

– إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت إن صفارات الإنذار انطلقت بالمناطق الشمالية على بعد 33 كيلومترا من الحدود مع لبنان
– “نجمة داود الحمراء” (الإسعاف) أفادت بإصابة إسرائيلي بجروح خطيرة في بلدة كفار زيتيم (شمال)
– موقع والا العبري قال إن عدة حرائق اشتعلت في شمالي إسرائيل

قال الجيش الإسرائيلي، الأحد، إنه رصد نحو 20 عملية إطلاق صواريخ من جنوب لبنان نحو الجليل الأسفل شمالا، وأن مقاتلات الدفاع الجوي اعترضت بعضها بنجاح.

يأتي ذلك في ظل توتر متزايد على الحدود في الفترة الأخيرة، بين الجيش اسرائيلي و”حزب الله”.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان: “بعد التنبيهات التي تم تفعيلها في شمال البلاد قبل قليل، تم رصد نحو 20 عملية إطلاق عبرت الأراضي اللبنانية إلى منطقة الجليل الأسفل، تم اعتراض بعضها بنجاح من قبل مقاتلات الدفاع الجوي”.

وقبل بيان الجيش، قالت وسائل إعلام عبرية، صباح الأحد، إنه جرى إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان على منطقة الجليل شمالا ما أدى إلى إصابة إسرائيلي بجروح خطيرة واشتعال عدة حرائق بالمنطقة.

وبحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي فقد تم إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان على منطقة الجليل شمالي إسرائيل”.

وتحدثت الإذاعة عن “انطلاق صفارات الإنذار بمناطق شمالي البلاد حتى منطقة سدي إيلان على بعد 33 كيلومترا من الحدود اللبنانية”.

من جانبها، أفادت “نجمة داود” (الإسعاف) بإصابة إسرائيلي بجروح خطيرة في بلدة كفار زيتيم، واشتعال حرائق عدة في محيط طبريا، وفق موقع “والا” العبري.

وذكر الموقع أن “صفارات الإنذار تدوي في بعض المناطق شمالي إسرائيل للمرة الأولى منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي”.

بدورها، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أنه تم “رصد إطلاق عشرات الصواريخ والمسيّرات على مناطق عدة في الجليل الأسفل والشرقي، واعتراض بعضها، مع ترجيح وجود إصابات مباشرة”.

من جهته، أعلن “حزب الله” في بيان عبر تلغرام، “استهداف قاعدة نيمرا الإسرائيلية (إحدى القواعد الرئيسية في المنطقة الشمالية) غرب طبريا ‏بعشرات صواريخ الكاتيوشا”.

وفي الأسابيع الأخيرة، تصاعدت المواجهات بين تل أبيب و”حزب الله”، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إقرار الجيش الإسرائيلي خططا عملياتية لـ”هجوم واسع” على لبنان.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها “حزب الله”، مع الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قصفا يوميا عبر “الخط الأزرق” الفاصل، خلف مئات بين قتل وجريح معظمهم بالجانب اللبناني.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل حرب تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، خلفت أكثر من 125 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق