منذ 39 جمعة.. المغاربة يتضامنون مع غزة ويطالبون بمقاطعة إسرائيل

bourbiza mohamed5 يوليو 2024آخر تحديث :
منذ 39 جمعة.. المغاربة يتضامنون مع غزة ويطالبون بمقاطعة إسرائيل


الرباط / الأناضول

تظاهر آلاف المغاربة في عدة مدن عقب صلاة، الجمعة، للأسبوع الـ39، تضامنا مع فلسطين وقطاع غزة الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة منذ أكثر من 9 أشهر، مطالبين بمقاطعة تل أبيب.

وذكر مراسل الأناضول أن المشاركين في الوقفات التي نظمتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية)، طالبوا بمقاطعة إسرائيل.

ومن بين المدن التي شهدت وقفات تضامنية بركان وتاوريرت وتازة (شرق) ومراكش والناظور وطنجة (شمال) والدار البيضاء (غرب).

وردد المشاركون في الوقفات شعارات داعية إلى مقاطعة إسرائيل مثل: “يا المغاربة قاطعوا” و”من أجل فلسطين قاطعوا من أجل غزة قاطعوا من أجل رفح قاطعوا”.

ورفع المشاركون في الوقفات لافتات تدعم الفصائل الفلسطينية في غزة.

كما نددوا باستمرار الحرب الإسرائيلية على القطاع، مطالبين بالعمل على إيصال المساعدات إلى الفلسطينيين، خاصة بغزة.

ونظمت الهيئة هذه المظاهرات للجمعة الـ39 على التوالي منذ بدء حرب إسرائيل على قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، حملت شعار “المقاطعة، دعم ونصرة”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2022 استأنف المغرب وإسرائيل علاقتهما الدبلوماسية بوساطة أمريكية، في خطوة أعربت قطاعات شعبية وقوى سياسية عن رفضها، وأعقب ذلك زيارة مسؤولين إسرائيليين إلى الرباط، توقفت مع بدء الحرب على غزة.

وبوتيرة شبه يومية، تشهد العديد من المدن المغربية، بينها الرباط، وقفات حاشدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني وللمطالبة بوقف الغارات الإسرائيلية على غزة، ولرفع الحصار وإدخال المساعدات.

ومنذ 9 أشهر تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 125 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل تل أبيب الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير لمنع أعمال الإبادة الجماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق