“حزب الله” يطلق صواريخ ومسيرات على قواعد ومواقع عسكرية إسرائيلية

bourbiza mohamed4 يوليو 2024آخر تحديث :
“حزب الله” يطلق صواريخ ومسيرات على قواعد ومواقع عسكرية إسرائيلية


وسيم سيف الدين/الاناضول

أعلن حزب الله، الخميس، إطلاق مئات الصواريخ من أنواع مختلفة وسربا من المسيرات تجاه قواعد ومقار ومواقع عسكرية شمال إسرائيل التي كثفت بدروها الغارات الجوية على عدة بلدات جنوب لبنان ما أسفر عن مقتل شخص ودمار هائل بالمباني.

وقال الحزب في بيان، إنه نفذ “هجوما جويا بسرب من ‏المسيرات الانقضاضية على مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في ثكنة اييليت، ومقر ‏قيادة اللواء المدرع السابع في ثكنة كاتسافيا، ومقر قيادة المنطقة الشمالية في قاعدة ‏دادو”.

وأضاف: “تم استهداف قاعدة استخبارات المنطقة الشمالية ميشار، ومقر قيادة لواء حرمون 810 في ‏ثكنة معاليه غولاني، والقاعدة الرئيسية الدائمة لفرقة 146 ايلانيا، ومقر لواء غولاني ‏ووحدة إيغوز في ثكنة شراغ”.

ولفت الحزب في بيان ثان إلى أنه “قصف بأكثر من 200 ‏صاروخ من مختلف الأنواع، مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في ثكنة اييليت، ومقر ‏قيادة اللواء المدرع السابع في ثكنة كاتسافيا، ومقر قيادة كتيبة المدرعات التابع للواء ‏السابع في ثكنة غاملا، ومقر قيادة الفرقة 210 (فرقة الجولان) في قاعدة نفح، ومقر ‏فوج المدفعية التابع للفرقة 210 في ثكنة يردن”. ‏

وذكر الحزب في البيان أن ذلك “يأتي استكمالًا للرد ‌‏على الاعتداء ‏والاغتيال الذي نفذه العدو في منطقة الحوش في مدينة ‏صور”، حيث قتل قيادي بارز مع مرافقه في غارة إسرائيلية على سيارتهما.

وقال الحزب في بيان آخر إن عناصره استهدفوا “تموضعا مستحدثا لجنود إسرائيليين في مستعمرة ‏كفربلوم بصلية من صواريخ الكاتيوشا ردًا ‏على ‌‏‌‏اعتداءات إسرائيل على بلدة شبعا وإصابة امرأة مدنية”. ‏

وأشار في بيانين منفصلين، إلى أن عناصره “استهدفوا موقعي ‏المرج ‏والبغدادي بصواريخ بركان الثقيلة وأصابوهما إصابة مباشرة”. ‏

من جهتها أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية بأن “مسيرة اسرائيلية استهدفت منزلا في حولا أسفرت عن سقوط شهيد” .

وقالت إن “أطراف بلدة الناقورة في القطاع الغربي تعرضت لقصف مدفعي إسرائيلي”.

وأضافت الوكالة، أن “الطيران الحربي الإسرائيلي خرق جدار الصوت فوق العاصمة بيروت، وعرمون، وبشامون، والشوف وإقليم الخروب وجزين على علو منخفض”.

ولفتت الوكالة، إلى أن “المدفعية الإسرائيلية استهدفت بلدتي الخيام العديسة جنوب لبنان”.

وأشارت إلى أن الطيران الحربي الإسرائيلي “أغار صباحا على بلدة عيترون في قضاء بنت جبيل، فيما أغارت مسيرة معادية بثلاث صواريخ على حي المعاقب فوق الملعب في بلدة حولا جنوب لبنان”.

والأبعاء، أعلن “حزب الله” مقتل القيادي محمد نعمة ناصر وعنصر في المواجهات المستمرة مع إسرائيل جنوب لبنان، ليرتفع العدد الإجمالي لقتلاه إلى 359 منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وفي الأسابيع الأخيرة، زاد التصعيد بين تل أبيب و”حزب الله”، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إقرار الجيش الإسرائيلي قبل أسبوع خططا عملياتية لـ”هجوم واسع” على لبنان.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها “حزب الله”، مع الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر الماضي قصفا يوميا عبر “الخط الأزرق” الفاصل، خلف مئات بين قتل وجريح معظمهم بالجانب اللبناني.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل حرب تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، خلفت أكثر من 125 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.​​​​​​​



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق