في 48 ساعة.. إسرائيل تستهدف 4 مراكز إيواء و11 منزلا مأهولا بغزة

bourbiza mohamed25 يونيو 2024آخر تحديث :
في 48 ساعة.. إسرائيل تستهدف 4 مراكز إيواء و11 منزلا مأهولا بغزة
في 48 ساعة.. إسرائيل تستهدف 4 مراكز إيواء و11 منزلا مأهولا بغزة


غزة/ الأناضول

قالت المديرية العامة لجهاز الدفاع المدني في قطاع غزة، الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي استهدف خلال الـ48 ساعة الماضية، 4 مراكز إيواء تضم نازحين، تتبع معظمها لوكالة “أونروا” الأممية ونحو 11 منزلا مأهولا.

وأضافت في بيان وصل الأناضول: “طائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت خلال الـ48 ساعة الماضية 4 مراكز تؤوي نازحين وتتبع معظمها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، و11 منزلا مأهولا بالسكان”.

وأوضحت أن هذه الاستهدافات أدت إلى “استشهاد عشرات المواطنين وإصابة مئات آخرين جلهم من الأطفال والنساء”.

وتابعت: “هذه المرحلة الخطيرة من هذا العدوان الإسرائيلي، تستهدف بشكل مباشر آلاف الفلسطينيين من النازحين والمواطنين الذين عادوا إلى منازلهم المدمرة، وتضعهم تحت تهديد الموت المستمر”.

وأشارت إلى “تحديات تواجه طواقم الدفاع المدني”، لافتا إلى عدم امتلاكها معدات وأجهزة الإنقاذ والإطفاء “اللازمة للتعامل مع هذه المرحلة الخطيرة”.

وقالت: “إن الاحتلال الإسرائيلي يستمر في تطبيقه منهجية الإبادة الجماعية بحق أسر فلسطينية بأكملها، بقصفه المنازل فوق رؤوس ساكنيها وهم نائمون دون أدنى اعتبارات إنسانية أو أخلاقية أو قانونية”.

وطالبت “دول العالم والمنظمات العالمية والأممية بالتدخل العاجل لوقف حرب الإبادة الجماعية ضد شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة”.

وفجر الثلاثاء، شنت المقاتلات الإسرائيلية الحربية سلسلة غارات على مناطق مختلفة من مدينة غزة، استهدفت فيها منازل مواطنين ومدرستين تأويان نازحين.

وقالت مديرية الدفاع المدني في غزة في بيان سابق، إن طواقمها “انتشلت 13 قتيلاً وعددا من الجرحى في 3 استهدافات إسرائيلية على مدرسة عبد الفتاح حمود، ومدرسة أسماء بمخيم الشاطئ، ومنزل يعود لعائلة الزميلي بحي الشجاعية”.

فيما أفادت مصادر طبية للأناضول، أن 10 قتلى سقطوا جراء استهداف منزلا يعود لعائلة هنية في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

كما أفاد مراسل الأناضول أن آلية إسرائيلية مدفعية أطلقت قذيفة صوب خيام النازحين في منطقة مواصي خان يونس جنوبي القطاع، والتي ادعت إسرائيل تصنيفها كـ”منطقة آمنة” منذ أشهر.

وخلفت حرب إسرائيل، بدعم أمريكي، على غزة قرابة 124 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل تل أبيب حربها رغم قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق