ملك الأردن يبحث في البحرين تطورات الحرب على غزة

bourbiza mohamed16 مايو 2024آخر تحديث :
ملك الأردن يبحث في البحرين تطورات الحرب على غزة


عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول

بحث عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، الخميس، تطورات الحرب الإسرائيلية على غزة، ووقف الهجوم العسكري على مدينة رفح، جنوبي القطاع الفلسطيني.

جاء ذلك خلال لقاءات منفصلة، مع قادة عرب، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على هامش القمة العربية في البحرين، وفق بيانات للديوان الملكي، تلقت الأناضول نسخا منها.

والتقى ملك الأردن نظيره البحريني حمد بن عيسى، والرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي، والفلسطيني محمود عباس، وولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وأكد الملك عبد الله، مع نظيره البحريني، على “ضرورة حشد الجهود العربية والدولية للتوصل لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة”.

وحذرا من “خطورة عواقب العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح”.

كما شدد الطرفان على “ضرورة تكثيف جهود إيصال المساعدات الإنسانية إلى الأهل بغزة دون أية عوائق أو تأخير”.

وجددا التأكيد على “أهمية تحرك المجتمع الدولي بشكل فوري لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في القطاع”.

ومع غوتيريش، دعا ملك الأردن إلى تحرك دولي “فوري وعاجل” لوقف تفاقم الوضع الإنساني “الكارثي” الذي يعيشه الغزيون.

ونبه إلى “خطورة عرقلة عمل منظمات الإغاثة الإنسانية في غزة.

وأكد الملك عبد الله، على ضرورة توفير الحماية للعاملين في هذه المنظمات.

وجدد الجانبان التأكيد على “ضرورة مواصلة دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) باعتبارها “شريان الحياة لنحو 2 مليون فلسطيني في غزة، إضافة إلى تقديم خدماتها الأساسية لملايين اللاجئين الفلسطينيين بأماكن عملها”.

وأكد الملك عبد الله، على “رفض الأردن للتهجير القسري للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة”، بحسب المصدر ذاته.

وفي لقاءاته الأخرى، أكد عاهل الأردن على “ضرورة وقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على رفح، وتحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة”.

وشدد مع القادة على “رفض التهجير القسري للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة، ولمحاولات الفصل بينهما باعتبارهما امتدادا للدولة الفلسطينية الواحدة”.

وأشاروا إلى “أعمال العنف التي يمارسها المستوطنون المتطرفون بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية، والانتهاكات على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية بالقدس”.

وفي وقت سابق الخميس، انعقدت القمة العربية في دورتها العادية الـ33، لأول مرة في البحرين على مستوى القادة.

وانعقدت القمة في توقيت حرج للمنطقة العربية، حيث تأتي في ظل تصاعد الحرب المتواصلة على قطاع غزة منذ أكثر من 7 أشهر، خاصة مع تصاعد وتيرة القصف وتطويق الحصار بسيطرة الجيش الإسرائيلي على معبر رفح الحدودي مع مصر الأسبوع الماضي.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول عشرات آلاف القتلى والجرحى من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق