نية الإبادة عند إسرائيل تتضح يوما بعد يوم

bourbiza mohamed14 مايو 2024آخر تحديث :
نية الإبادة عند إسرائيل تتضح يوما بعد يوم


باريس/الأناضول

قالت النائبة الفرنسية عن حزب فرنسا الأبية باسكال مارتن إن نية الإبادة الجماعية عند إسرائيل تتضح يوما بعد يوم.

وفي الكلمة التي ألقتها مارتن في البرلمان الفرنسي الثلاثاء، تطرقت مارتن لحالات التعذيب التي يتعرض لها المعتقلون الفلسطينيون بمعسكر سري بصحراء النقب ووصفت ما ورد في التحقيق الصحفي لقناة “سي إن إن” بأنه “مروع”.

وقالت مارتن: “إن إسرائيل تعترف بأنها افتتحت ثلاثة مراكز تعذيب من هذا النوع”. وقالت إن إسرائيل أجبرت 1.4 مليون من سكان غزة على النزوح إلى رفح، وبدأت بعد ذلك بقصفها ونشر دباباته فيها.

والجمعة، كشف تحقيق لشبكة “سي إن إن” عن انتهاكات تمارسها إسرائيل ضد فلسطينيين في مركز اعتقال سري بصحراء النقب.

ونقل التحقيق عن شهادات إسرائيليين أن “المعتقلين الفلسطينيين يعيشون ظروفا قاسية للغاية في قاعدة عسكرية أصبحت مركز احتجاز في صحراء النقب (جنوب)”.

وقال أحد الشهود إن “الروائح الكريهة تملأ مركز الاعتقال التي يحشر فيها الرجال معصوبي الأعين، ويمنعون من التحدث والحركة”.

وأشارت مارتن إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعد بإحضار الأطفال الفلسطينيين المصابين في مصر إلى فرنسا، قائلة: “يُقتل أو يُصاب طفل فلسطيني كل 10 دقائق في غزة”.

وذكرت مارتن أن بلادها استقبلت 11 طفلا فلسطينيا فقط على أراضيها، ولم يسمح إلا لأحد الوالدين بمرافقة هؤلاء الأطفال.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة التي بدأت في 7 أكتوبر عشرات آلاف القتلى والجرحى من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق