لندن.. جامعة كوين ماري تنضم للتضامن الطلابي مع فلسطين

bourbiza mohamed14 مايو 2024آخر تحديث :
لندن.. جامعة كوين ماري تنضم للتضامن الطلابي مع فلسطين


لندن/ الأناضول

انضمت جامعة كوين ماري في العاصمة البريطانية لندن، الاثنين، إلى حراك طلاب الجامعات المتضامنين مع فلسطين.

ونصب العديد من الطلاب خياما في حديقة الحرم الجامعي، احتجاجا على الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

كما نظموا مظاهرة داخل الحرم الجامعي احتجاجا على الهجوم البري الإسرائيلي على مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

الطلاب الذين علقوا الأعلام الفلسطينية على الخيام، طالبوا جامعتهم بقطع علاقاتها مع الشركات التي تدعم إسرائيل.

ورفع الطلاب لافتات حملت عبارات: “ارفعوا أيديكم عن رفح” و”أوقفوا الاستثمار في الشركات التي تدعم الإبادة الجماعية” و”الآن وقت المقاطعة الأكاديمية”.

أحد الطلاب المشاركين في الاحتجاج قال في حديث لمراسل الأناضول، إن الطلاب سئموا من تواطؤ جامعاتهم وتعبوا مما يجري.

وأضاف: “نحن نعلم أن جامعتنا لها علاقات مع جامعات أخرى في إسرائيل، بينما لم تعد هناك أي جامعة في غزة”.

وفي إشارة إلى ما تعرض له الطلاب في الجامعات الأمريكية، أكد أنهم يدافعون عما هو صواب، “ولا يزال لدينا شرف حتى لو عوقبنا”.

وفي 18 أبريل/ نيسان بدأ طلاب وأكاديميون رافضون للحرب على غزة، اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك الأمريكية، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل الشرطة واعتقال عشرات المحتجين توسعت حالة الغضب لتمتد إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند، شهدت جميعها مظاهرات ومطالبات بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة، خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق