نؤيد سياسة واشنطن المتوازنة تجاه العلاقات التركية اليونانية

bourbiza mohamed12 مايو 2024آخر تحديث :
نؤيد سياسة واشنطن المتوازنة تجاه العلاقات التركية اليونانية


إسطنبول/ الأناضول

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تأييد بلاده لسياسية التوازن الأمريكية تجاه العلاقات بين تركيا واليونان.

جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة كاثيميريني اليونانية، نشرت الأحد، عشية زيارة رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى أنقرة.

وقال في هذا الخصوص: “نؤيد حفاظ واشنطن على سياسة التوازن في العلاقات بين تركيا واليونان. نحن واليونان والولايات المتحدة أعضاء في الناتو ونعتقد أن النهج الذي سيتم فيه الحفاظ على روح التحالف وتشجيع الحوار البناء سيكون مفيداً”.

وشدد أردوغان على أن بلاده مستعدة لبذل قصارى جهودها من أجل إرساء السلام والهدوء على ضفتي بحر إيجه.

وردا على سؤال حول هدف محادثاته المرتقبة مع ميتسوتاكيس، قال أردوغان: “الهدف بسيط. وهو تعزيز صداقتنا من خلال حل المشاكل ورفع علاقاتنا الثنائية إلى مستوى غير مسبوق في التاريخ. ولهذا الغرض، اتخذنا في تركيا مؤخرًا خطوات صادقة وفعالة ونعتزم مواصلة القيام بذلك”.

وأشار إلى أن تركيا واليونان لا تشتركان في نفس الجغرافيا فحسب، بل في عناصر كثيرة والعديد منها ذات بُعد تاريخي.

وأردف: “يمكننا تلطيف العلاقات الثنائية التي يُراد أن تبقى محصورة بين جدارين مكسوّين بالأحكام المسبقة، وكل ما نحتاج إليه في هذا الصدد، هو خطوات تاريخية صادقة وموجهة نحو الحلول”.

وأعرب أردوغان عن امتنانه من المستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين تركيا واليونان، سواء على صعيد القادة والوزراء والبيروقراطيين.

ولفت إلى أن قضية السيادة على الجزر المتنازع عليها بين البلدين، ليس موضوعا يضر بأساس الحوار بين الجانبين أو يمنع تقدمه.

وتابع: “هذه القضية يجب أن نناقشها بعيداً عن مبدأ وضع الطرف الآخر تحت الأمر الواقع”.

وحول أنشطة التنقيب عن الهيدروكربون شرق المتوسط، أكد أردوغان أنه من الصعب نجاح أي منصة للطاقة بالمنطقة، ليست فيها تركيا.

وأوضح أن تركيا تدافع عن التقاسم العادل والشامل للموارد الهيدروكربونية وتدعو باستمرار إلى ذلك.

وتابع: “من الممكن حل جميع المشاكل القائمة من خلال عقد مؤتمر شرق المتوسط الذي كنا نتحدث عنه منذ سنوات، فتركيا تحترم الحقوق السيادية للدول وكذلك تريد من الآخرين احترام حقوقها السيادية”.

ورداً على سؤال حول حقوق الأقليات، قال أردوغان: “نحن حريصون للغاية بشأن هذه القضية. والأقلية الأرثوذكسية اليونانية في بلادنا تستفيد من حقوق المواطنة المتساوية وحقوق الأقليات أيضاً”.

وعن الهجرة غير النظامية، أوضح أردوغان أن التعاون الدولي وتقاسم الأعباء والمسؤوليات على قدم المساواة ضروريان في مكافحة هذه الظاهرة.

ولفت إلى أن التعاون بين المؤسسات التركية واليونانية وتبادل المعلومات فيما يخص مكافحة الهجرة غير النظامية، أثمر عن نتائج ملموسة.

وفيما يخص منح أثينا التأشيرة للأتراك الراغبين في زيارة الجزر اليونانية، قال أردوغان: “منح التأشيرة عند الدخول أمر جيد، وفي الواقع لا داعي لكل هذه الإجراءات، فعلى الاتحاد الأوروبي أن يرفع التأشيرة عن المواطنين الأتراك”.

يذكر أن اليونان فعّلت تأشيرة الدخول المبسطة للمواطنين الأتراك إلى 10 جزر يونانية منذ 30 مارس/ آذار الماضي.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق