الجيش الإسرائيلي يوسع توغله في بلدة ومخيم جباليا بغطاء ناري مكثف

bourbiza mohamed12 مايو 2024آخر تحديث :
الجيش الإسرائيلي يوسع توغله في بلدة ومخيم جباليا بغطاء ناري مكثف


غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

– القوات الإسرائيلية توغلت شرق مخيم جباليا وتتمركز في محيط صالة وروضة مزايا في الوسط الشرقي لبلدة جباليا
-قصف مدفعي إسرائيلي متواصل يستهدف مبان سكنية في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة وإطلاق نار من مروحيات ومسيرات على كل من يتحرك بالمنطقة
-يسمعون أصوات اشتباكات وانفجارات ناتجة عن تصدي عناصر من الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية المتقدمة
-شهد مخيم جباليا ومناطق واسعة شمالي القطاع حركة هجرة كبيرة للفلسطينيين منذ ساعات الصباح الأولى إلى غربي مدينة غزة

وسع الجيش الإسرائيلي، الأحد، توغله شرقي مخيم وبلدة جباليا، شمالي قطاع غزة تحت غطاء ناري كثيف، تنفذه طائرات حربية ومدفعية على مناطق متفرقة من المخيم الذي نزح منه آلاف الفلسطينيين، وقتل وجرح العديد منهم.

فيما يخوض عناصر من الفصائل الفلسطينية المسلحة اشتباكات مع القوات الإسرائيلية المتوغلة شرقي المخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان لمراسل الأناضول بأن القوات الإسرائيلية توغلت شرق مخيم جباليا وتتمركز حالياً في محيط صالة وروضة “مزايا” في الوسط الشرقي لبلدة جباليا، وسط عمليات تجريف وسلسلة غارات من الطائرات الحربية والمدفعية في جباليا وكامل محيطها.

وأوضح الشهود أنهم يسمعون أصوات اشتباكات وانفجارات ناتجة عن تصدي عناصر من الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية المتقدمة.

وذكر مراسل الأناضول، أن قصف مدفعي إسرائيلي متواصل يستهدف مبان سكنية في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة وإطلاق نار من مروحيات ومسيرات على كل من يتحرك بالمنطقة.

فيما شهد مخيم جباليا ومناطق واسعة شمالي القطاع حركة هجرة كبيرة للفلسطينيين منذ ساعات الصباح الأولى إلى غربي مدينة غزة، وفق مراسل الأناضول.

وقال محمود بصل، المتحدث باسم الدفاع المدني لمراسل الأناضول: “تصلنا نداءات استغاثة من مناطق يتم استهدافها في جباليا ومحيطها، ولكن نواجه صعوبة في التدخل من أجل إنقاذهم بسبب كثافة النيران الإسرائيلية”.

وأضاف: “لا يوجد أي خدمات طبية أو مساعدات إنسانية تقدم للنازحين في شمال القطاع، في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل”.

وتابع: “الاحتلال يستخدم كل الوسائل الممكنة لقتل المواطن الفلسطيني ويستمر في استهداف طواقمنا ولا يراعي القوانين الدولية”.

ولفت إلى أن “جهاز الدفاع المدني في قطاع غزة خسر 80 بالمئة من قدراته جراء استهدافات الاحتلال”.

بدورها، قالت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة “حماس”، في منشور عبر منصة تلغرام، إن مقاتليها يخوضون “اشتباكات ضارية” مع قوات الجيش الإسرائيلي في محور شرق مخيم جباليا.

وليلة السبت/ الأحد، شنت الطائرات الحربية أكثر من 100 غارة على مخيم وبلدة جباليا، تبعها حركة نزوح واسعة لآلاف الفلسطينيين من شمال القطاع باتجاه غربي مدينة غزة.

والسبت، وسع الجيش الإسرائيلي هجماته البرية والجوية، بشكل متزامن في جميع محافظات قطاع غزة بعد مطالبته الأهالي بإخلاء مناطق واسعة في شمالي القطاع ووسط مدينة رفح (جنوب) وتوغله في جنوبي مدينة غزة وشرقي خان يونس (جنوب) إضافة لتنفيذه سلسلة غارات عنيفة أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بمناطق متفرقة من القطاع.

وتشن إسرائيل منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على قطاع غزة، تسببت بسقوط عشرات الآلاف من القتلى والجرحى غالبيتهم من الأطفال والنساء، وخلفت دمارًا وخراباً واسعين وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق