مواصلة إسرائيل منع عمل أونروا بغزة إصرار على “حرب التجويع”

bourbiza mohamed3 أبريل 2024آخر تحديث :
مواصلة إسرائيل منع عمل أونروا بغزة إصرار على “حرب التجويع”


غزة / الأناضول

استنكرت حركة حماس، الأربعاء، مواصلة إسرائيل منع فرق وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من الوصول إلى شمال قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية، معتبرة ذلك “إصرارا من قادة الاحتلال على مواصلة حرب التجويع الفاشية” ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقالت الحركة في بيان، إن “ما صرّحت به الوكالة الأممية اليوم عن مواصلة جيش الاحتلال منع وصول فرقها إلى شمال قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية يؤكّد إصرار قادة الاحتلال الإرهابي على المضي في حرب التجويع الفاشية ضد المدنيين الفلسطينيين، وسياسة المنع والاستهداف الممنهج لكل وسائل إغاثتهم وإيصال المساعدات الأساسية إليهم”.

واعتبرت أن هدف إسرائيل من ذلك هو “عقاب الشعب الفلسطيني ودفعه إلى الهجرة عن أرضه، تحت وطأة المجاعة والمجازر المستمرة”.

وطالبت حماس المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ”التحرك الفوري والضغط” على إسرائيل لـ”إيقاف جريمتها المعلَنة (المتمثلة في) استخدام التجويع كسلاح ومنعه وصول المساعدات، واستهدافها عمال الإغاثة”.

كما أكدت على “ضرورة الوقوف في وجه استهداف إسرائيل لوكالة أونروا، واتخاذ خطوات فعلية لمحاسبتها على جرائمها المستمرة ضد المدنيين العزّل في قطاع غزة، وضد كل قيم الإنسانية”.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الأونروا، في منشور عبر منصة “إكس”، إنّ “إسرائيل تواصل منعنا من الوصول إلى شمال قطاع غزة لتقديم مساعدات غذائية وإمدادات أساسية أخرى”.

وبينت أنها “قدمت أكثر من نصف المساعدات الأممية التي سُلّمت في غزة عبر معبري رفح وكرم أبو سالم في شهر مارس/آذار الماضي”.

ولفتت إلى أن 176 من موظفيها “قُتلوا بشكل مأساوي” منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

والثلاثاء، انتقد المفوض العام لـ”أونروا”، فيليب لازاريني، سياسات إسرائيل المتشددة ومنعها فرق الوكالة من الوصول إلى شمال القطاع، محذرا مما يترتب على ذلك من “مجاعة من صنع الإنسان”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي، خلفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، حسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب المدمرة رغم صدور قرار من مجلس الأمن يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، وكذلك رغم مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق