غالانت يوجه بالتحقيق في مقتل عمال إغاثة أجانب بغزة

bourbiza mohamed2 أبريل 2024آخر تحديث :
غالانت يوجه بالتحقيق في مقتل عمال إغاثة أجانب بغزة


زين خليل/الأناضول

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الثلاثاء، إنه أصدر تعليمات بالتحقيق في مقتل 7 من عمال الإغاثة التابعين لمنظمة “المطبخ المركزي العالمي” في قصف للجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة.

ومساء الاثنين، استهدف الجيش الإسرائيلي قافلة “المطبخ العالمي” بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص يحملون جنسيات أستراليا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وفلسطين.

وقال غالانت عبر منصة “إكس”: “إسرائيل ملتزمة بالعمل مع الدول والمنظمات الشريكة وتسهيل توزيع المساعدات”.

وأضاف أن “الحادث الذي أدى إلى مقتل 7 من موظفي المطبخ العالمي هو حادث مأساوي، وسيتم التحقيق فيه بدقة”.

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي: “أصدرت تعليماتي لمؤسسة الدفاع باتخاذ الإجراءات اللازمة، وإنشاء فريق تحقيق محترف، وفتح غرفة عمليات مشتركة مع المنظمات الدولية، وتخصيص الموارد لتوزيع المساعدات، وإطلاع المنظمات الدولية والشركاء على الحادث والإجراءات المتخذة”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان: “للأسف، وقع خلال اليوم الأخير حادث مأساوي، عبارة عن استهداف غير مقصود من قبل قواتنا لأناس أبرياء في قطاع غزة”.

وفي محاولة لتبرير الهجوم أضاف نتنياهو: “هذا يحدث في أوقات الحرب، ونحن نفحص ذلك بشكل كامل ونجري اتصالات مع الحكومات المعنية وسنفعل كل شيء كي لا يتكرر هذا أبدا”.

ويعتبر تصريح نتنياهو أول إقرار رسمي بالمسؤولية عن قتل الطاقم الأجنبي، بعد أن اكتفى الجيش الإسرائيلي بنقل التعازي والوعد بالتحقيق بالحادثة.

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية، نقلت الثلاثاء، عن مصادر أمنية إسرائيلية لم تسمها، قولها إن الهجوم على عمال “المطبخ العالمي” في غزة جاء “بعد الاشتباه في وجود مسلح ضمن قافلة السيارات”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت منظمة “المطبخ المركزي العالمي” تعليق عملياتها لنقل المساعدات الإنسانية في غزة، معربة عن شعورها “بالصدمة” لمقتل 7 من أعضاء فريقها في غارة للجيش الإسرائيلي على غزة.

وأوضحت المنظمة أنه “رغم التنسيق مع الجيش الإسرائيلي فقد تعرضت القافلة للقصف أثناء مغادرتها مستودع دير البلح”.

ومنذ مساء الاثنين، تتوالى الإدانات العربية والدولية لاستهداف عاملي إغاثة دوليين أثناء محاولتهم التخفيف من آثار حرب التجويع التي تمارسها إسرائيل على غزة، إلى جانب التدمير الكارثي الذي ألحقته بالقطاع على مدى نحو 7 أشهر.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا، ما أدى لمثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق