الأردن.. الصفدي يبحث مع نظيريه الألباني والبلجيكية الوضع بغزة

bourbiza mohamed2 أبريل 2024آخر تحديث :
الأردن.. الصفدي يبحث مع نظيريه الألباني والبلجيكية الوضع بغزة


عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول

بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، مع نظيريه الألباني إيجلي حساني والبلجيكية حاجة لحبيب، الثلاثاء، سبل إنهاء الوضع “الكارثي” في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال اتصالين هاتفيين منفصلين، وفق بيان لوزارة الخارجية الأردنية تلقت الأناضول نسخة منه.

وذكر البيان أن الصفدي “تلقى اليوم (الثلاثاء)، اتصالا هاتفيا من وزيرة خارجية بلجيكا حاجة لحبيب جرى خلاله بحث سبل إنهاء الوضع الكارثي الذي يستمر العدوان الإسرائيلي على غزة في مفاقمته”.

وأكد الوزيران “ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار وإدخال المساعدات إلى جميع أنحاء قطاع غزة”.

وبحثا “الجهود المستهدفة منع هجوم إسرائيلي أوسع على رفح”، وفق المصدر ذاته.

وفي اتصال أجراه مع وزير خارجية ألبانيا، بحث الصفدي “الوضع الكارثي في غزة وجهود بلورة موقف دولي فاعل للتوصل لوقف لإطلاق النار وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة”، وفق البيان نفسه.

وتأتي الاتصالات في وقت يواصل فيه العالم إدانة الهجوم الإسرائيلي على عاملين في منظمة “المطبخ المركزي العالمي” بقطاع غزة، الذي أسفر عن مقتل 7 من أعضائها، لتقرر الأخيرة، الثلاثاء، تعليق عملياتها بشكل فوري في القطاع الفلسطيني.

من جانبه، زعم الجيش الإسرائيلي في بيان، الثلاثاء، أنه فتح تحقيقا “معمقا في الحادث من خلال أعلى الرتب في الجيش لفهم جميع ملابساته”.

وكانت المنظمة (مقرها الولايات المتحدة) نظمت بالتعاون مع جمعية “أوبن آرمز” (الأذرع المفتوحة) الإسبانية، شحنات من المساعدات الإنسانية إلى غزة تم إرسالها عبر سفينتين أبحرتا من قبرص في 12 و30 مارس/ آذار الماضي.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق