الجيش السوداني يعلن تدمير قوة للدعم السريع بأم درمان

bourbiza mohamed12 مارس 2024آخر تحديث :
الجيش السوداني يعلن تدمير قوة للدعم السريع بأم درمان


عادل عبد الرحيم / الأناضول

قال الجيش السوداني، الثلاثاء، إنه دمّر قوة من “الدعم السريع” حاولت فك طوق أمني يفرضه على محيط الإذاعة والتلفزيون بأم درمان غربي العاصمة الخرطوم في أول أيام شهر رمضان أمس الاثنين.

وذكر الجيش في بيان، أنه في “أول أيام الشهر الفضيل، أحبطت قواتنا بمنطقة أم درمان في الساعات الأولى من صباح الاثنين، محاولة يائسة من المليشيا (الدعم السريع) للهروب من الطوق الذي تفرضه عليها قواتنا بمحيط منطقة الإذاعة والتلفزيون”.

وأضاف أنه “تم القضاء على معظم القوة الهاربة ودمّرت، واستلمت قواتنا معظم معدّاتها وآلياتها، وجاري إحصاء خسائر العدو”.

وبحسب البيان، “تم تدمير مجموعة أخرى حاولت إسناد قوة المليشيا (الدعم السريع) الهاربة من محيط منطقة الملازمين والإذاعة من ناحية الغرب”.

وأشار إلى أنه “يجري حاليا التعامل مع مجموعات صغيرة من العدو تحاول الهروب من خلال أزقّة أم درمان”.

وبث الجيش على حسابه الرسمي، بمنصة إكس، فيديوهات وصور عقب “معركة فك الحصار على مقر الإذاعة والتلفزيون”.

ولم يصدر عن الدعم السريع أي تعليق حتى الساعة 10:30 ت.غ.

وأمس الاثنين، تجددت الاشتباكات بالعاصمة الخرطوم، بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، في أول أيام شهر رمضان، رغم الدعوات الإقليمية والدولية لوقف الأعمال العدائية خلال الشهر المبارك.

وتحدثت قوات الدعم السريع عبر منشورات عدة على حسابها في منصة إكس، الاثنين، عن تحضيرات عناصرها لاستهداف معاقل الجيش في محلية كرري ومنطقة وادي سيدنا العسكرية بأم درمان.

كما بثّت مشاهد من آثار دمار قالت إنه نتيجة قصف طيران الجيش على الأحياء السكنية بولاية الجزيرة وسط البلاد.

والجمعة، دعا مجلس الأمن الدولي إلى وقف إطلاق النار في السودان خلال شهر رمضان، عبر مشروع قرار قدمته بريطانيا وأيدته 14 دولة وامتنعت روسيا عن التصويت عليه، يطالب “كافة أطراف النزاع بالسعي إلى حل مستدام للنزاع عبر الحوار”.

وتتواصل في السودان منذ 15 أبريل/ نيسان 2023، حرب بين الجيش بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، خلّفت نحو 13 ألفا و900 قتيل، وما يزيد على 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقا للأمم المتحدة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق