ردا على قصف بعلبك.. “حزب الله” يستهدف قاعدة ميرون شمال إسرائيل

bourbiza mohamed27 فبراير 2024آخر تحديث :
ردا على قصف بعلبك.. “حزب الله” يستهدف قاعدة ميرون شمال إسرائيل


بيروت، القدس / الأناضول

أعلن “حزب الله”، الثلاثاء، استهداف قاعدة ميرون شمال إسرائيل “بدفعة صاروخية كبيرة”، ردًّا على ‏قصف تل أبيب مدينة بعلبك شرق لبنان الاثنين.

وقال الحزب في بيان على منصة تلغرام، إن مقاتليه ‌‎استهدفوا ‌‏عند ‏الساعة 8:00‌ ‎من صباح اليوم (6:00 ت.غ)، قاعدة ميرون للمراقبة الجوية في جبل ‏الجرمق بدفعة صاروخية كبيرة من عدّة راجمات”.‏

وذكر أن هذا الاستهداف يأتي “دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏العدوان الصهيوني على محيط مدينة بعلبك في البقاع”.

من جانبها، أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي بأنه “تم رصد إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه منطقة ميرون (شمالا قرب الحدود اللبنانية الجنوبية) دون وقوع إصابات أو أضرار”.

وأضافت أنه بالتزامن مع ذلك، “دوّت صفارات الإنذار في منطقة الجليل الأعلى قرب الحدود اللبنانية”.

من جهتها، ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أنه “تم رصد إطلاق ما بين 30 إلى 40 صاروخًا، تم اعتراض عدد منها”، دون أن توضح مكان سقوط البقية.

ونقلت القناة عن طواقم نجمة داود الحمراء (الإسعاف)، أنه “لم تقع إصابات أو أضرار”.

وأمس الاثنين، قصف الجيش الإسرائيلي 3 أهداف لـ”حزب الله” في منطقة بعلبك، التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن الحدود مع لبنان، وهي أبعد الأهداف التي تعرضت للهجوم منذ بداية الحرب، وفق المصدر ذاته.

وقال الجيش الإسرائيلي وقتها في بيان، إنه هاجم مواقع في بعلبك يستخدمها نظام الدفاع الجوي التابع لمنظمة حزب الله، وذلك ردا على إطلاق الحزب صواريخ “أرض- جو” على طائرة مسيرة إسرائيلية من طراز “زيك” (هرمز 450) وإسقاطها الاثنين.

وعلى وقع حرب إسرائيلية مدمرة على قطاع غزة، يتبادل “حزب الله” وفصائل فلسطينية في لبنان مع الجيش الإسرائيلي، بوتيرة يومية منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قصفا متقطعا أسفر عن قتلى وجرحى من الجانبين، بالإضافة إلى ضحايا بين المدنيين اللبنانيين.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





مصدر الخبر وكالة الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق