ضجة تصريحات وزير خارجية عمان السابق عن “ربيع عربي ثان” مستمرة لليوم الخامس

Bourbiza Mohamed
2021-04-26T09:35:49+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed26 أبريل 2021Last Update : 6 شهور ago
ضجة تصريحات وزير خارجية عمان السابق عن “ربيع عربي ثان” مستمرة لليوم الخامس

[ad_1]

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—لا تزال التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية العُماني السابق، يوسف بن علوي، الخميس، حول أوضاع المنطقة وتطرقه لتشابه الظروف الحالية مع ما سبق ربما يدفع في اتجاه “ربيع عربي ثان”.

التصريحات أدلى بها الوزير العماني السابق على القناة الرسمية بالبلاد ونشرتها، الخميس، حيث قال: “منطقتنا العربية بشكل عام ربما ربيع واحد لا يكفيها، يعني في مسألة التشبيه كيف كان الربيع الأول وكيف كان قبل الربيع الأول والأسباب التي دعت إلى الربيع وهل الآن تغير الأمر ولا محتاج إلى ربيع ثاني، لابد أن نضعها في (التوافق) هذا، هناك تشابه في كيفية تلبيق النار إشعال شيء وهناك إشارات..”

الأكاديمي الإماراتي، عبدالخالق عبدالله كان من بين المعلقين على تصريحات الوزير العماني، حيث قال في تغريدة، مساء الأحد: “عفوا معاليك لكن قراءتك للمشهد العربي لا يعتد بها”، في حين ذهب الكاتب عبدالله العمادي للتعليق قائلا: ” الوزير المتقاعد يوسف بن علوي بعيداً عن الضغوط الرسمية يؤكد أن أوضاع العالم العربي من المحيط إلى الخليج ، لا تبشر بخير ، ويرى أن الموجة الأولى لثورات الربيع العربي لم تكن كافية لتعديل الأوضاع، ويتوقع موجة ثانية.. وتصريحاته إن لم تعجب كثيرين، إلا أنه تحدث عن واقع يتأزم ويتعقد..”

وتطرق الوزير العماني السابق لشخصيات وأوضاع بلاد عربية، حيث قال: “نحن لا نتعامل مع أفراد نحن نتعامل مع دول فإذا قدر لهذه الدولة هذا الوزير أو ذاك الوزير نتعامل معه.. أذكر لك مثلا عمرو موسى في مصر على غير وملائه الذين سبقوه أو الذين جاؤوا بعده، عمرو موسى الله يذكره بالخير تحليلي له هو أنه ليس دبلوماسي هو سياسي يتعاطى في الأمور بالسياسية مع أنه لا ينتمي لحزب لكن تركيبة عقله أنه يملك السياسية وليس يخدم السياسة مثل بعض الدكاترة وبعض المسؤولين ممن عندهم شهادات أعلى منه ولكن حدودهم الدبلوماسية يعني يضعون كل شيء في إطاره الدبلوماسي..”

وتابع قائلا: “العراق كما تعلمون يتغيرون في كل وقت هناك شيء جديد، سوريا كان وليد المعلم شخصية الله يرحمه وكان قريب من الرئيس بشار والعلاقة كانت في أزمة التي حصلت مع بعض الدول العربية وأزمة إقامة أو عقد مؤتمر القمة في سوريا وطبعا في دول عربية رفضت حضور المؤتمر كانت هذه مشكلة وبالتالي تدخلنا مع الرئيس بشار وتحدثنا في بعض المرتكزات مثل لبنان..”

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله النشطاء من تعليقات:



[ad_2]

Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close