تحليل لـCNN: روسيا على وشك الاستيلاء على مدينة أوكرانية لكن معارك أكبر تنتظرها

Bourbiza Mohamed25 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
Bourbiza Mohamed
منوعات
تحليل لـCNN: روسيا على وشك الاستيلاء على مدينة أوكرانية لكن معارك أكبر تنتظرها

تحليل من تيم ليستر، المحلل السياسي والأمني لدى شبكة CNN

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– لقد كان الأمر يتعلق بموعد انسحاب القوات الأوكرانية المتبقية في مدينة سيفيرودونيتسك بشرق البلاد وليس ما إذا كان سيتم سحبها.

ففي خلال الأسابيع العديدة الماضية، دمرت القوات الروسية ببساطة كل موقع دفاعي اتخذه الأوكرانيون، ودفعتهم إلى كتل مربعة داخل وحول مصنع بالمدينة.

وصمدت القوات الأوكرانية لفترة أطول بكثير مما توقعه العديد من المراقبين، مما أجبر الروس وحلفائهم على تخصيص الموارد للمدينة التي ربما تم استخدامها للضغط على الهجوم في مكان آخر.

لكن من الواضح أن الجيش الأوكراني اتخذ قرارا بعدم وجود شيء آخر للدفاع عنه، وأن مئات المدنيين الذين يحتمون بالمصنع يتعرضون لخطر متزايد مع مرور كل يوم.

وفقًا لمعهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث أمريكي يتابع الهجوم الروسي عن كثب فإن “خسارة سيفيرودونيتسك تعتبر خسارة لأوكرانيا بمعنى أن أي مواقع تستولي عليها القوات الروسية هي خسارة لكن تلك المعركة لن تكون كذلك، فهو انتصار روسي حاسم”.

والآن تتحرك المعركة عبر نهر سيفرسكي دونيتس إلى ليسيتشانسك، آخر مدينة في لوغانسك تحت سيطرة القوات الأوكرانية.

وهناك بالفعل دلائل على أن الروس سيستخدمون نفس التكتيك القاسي لقصف المنطقة لتدمير القوات الأوكرانية، ونشر طائرات مقاتلة، وأنظمة إطلاق صواريخ متعددة وحتى صواريخ باليستية قصيرة المدى.

وربما تم وضع خسارة سيفيرودونتسك، وربما ليسيتشانسك في الأيام المقبلة، في الحسابات الأوكرانية، نظرًا للقوة الهائلة للقوات الروسية والتحسن الواضح في خدماتها اللوجستية منذ التخلي عن الهجوم على كييف، لكن كل بلدة ومدينة يتم الدفاع عنها توفر فرصة لإضعاف العدو.

ولا تزال هناك مناطق واسعة من منطقة دونيتسك المجاورة تحت السيطرة الأوكرانية. وتقول الإدارة العسكرية الإقليمية إن حوالي 45٪ من دونيتسك تحت سيطرة القوات الأوكرانية.

ولا توجد العديد من المواقع الدفاعية الواضحة غرب ليسيتشانسك، في منطقة الريفية المفتوحة، وسيتعين على القادة الأوكرانيين أن يقرروا ما إذا كان من الأفضل التخلي عن الموقع بأكمله – الذي تم الدفاع عنه بشجاعة لأسابيع من أجل دفاع أقوى عن الحزام الصناعي في دونيتسك.

والسؤال هو ما إذا كانت الخسائر التي لحقت بالقوات الروسية في الأسابيع الأخيرة ستضعف قدرتها ورغبتها في التهام المزيد من الأراضي، خاصة وأن أوكرانيا تنشر أسلحة غربية أكثر دقة مثل أنظمة صواريخ “هيمارس”.

وبالمثل، ليس من الواضح ما إذا كان العقاب الذي تعرضت له القوات الأوكرانية في منطقة دونباس خلال الشهرين الماضيين قد وفر لهم موارد كافية لشن هجمات مضادة ضد الأجنحة الروسية كما حاولوا ضد القوات الروسية التي تتقدم من منطقة خاركيف في الشمال.

لم ينحرف الكرملين عن هدفه النهائي المتمثل في الاستيلاء على كل من دونيتسك ولوغانسك، وسيستغرق إكمال “العملية العسكرية الخاصة” التي شنها، أسابيع، وربما شهورًا على الأرجح، هذا إذا حدث ذلك أصلا.. لقد أصبحت حرب استنزاف كلاسيكية.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق