وجهة سياحية مفضلة بإفريقيا تنضم إلى فئة السفر “عالية الخطورة”.. ما هي؟

Bourbiza Mohamed17 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
Bourbiza Mohamed
منوعات
وجهة سياحية مفضلة بإفريقيا تنضم إلى فئة السفر “عالية الخطورة”.. ما هي؟


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — أضافت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها وجهة إفريقية شهيرة إلى المستوى الثالث “عالي الخطورة” من تفشي كوفيد-19 الخاص بالسفر.

وصنّفت جنوب إفريقيا التي تشتهر بالمناظر الخلابة، والحياة البرية، ومصانع النبيذ والثقافة، ضمن المستوى الثالث “عالي الخطورة” لتفشي فيروس كورونا.

بالمجمل، نقلت الوكالة أربع وجهات إلى المستوى الثالث للتفشي “عالي الخطورة” الإثنين، وهي:

  • أنتيغوا وبربودا
  • ليسوتو
  • جنوب أفريقيا
  • تايوان

وقامت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها أخيرًا بتعديل نظام التصنيف الخاص بها لتقييم مخاطر كوفيد-19 بالنسبة للمسافرين.

وأصبح المستوى الثالث يشكل نسبة تفشي “كوفيد-19” العالي الخطورة، فيما يمثل المستوى الثاني للتفشي “المعتدل الخطورة”، والمستوى الأول “الخطورة المتدنية”. 

أما المستوى الرابع، الذي كان يمثّل سابقًا “الخطر الأعلى”، فمحصور بالظروف الخاصة، التي تشمل عدد الحالات المرتفعة للغاية، أو ظهور متحور جديد مثير للقلق، أو انهيار البنية التحتية للرعاية الصحية.

لم تصنَّف أي وجهة وفق النظام الجديد، بالمستوى الرابع حتى الآن.

انتقلت ليسوتو ، وهي دولة جبلية غير ساحلية محاذية لجنوب أفريقيا الجنوبية، من المستوى الأول الاثنين.

وفي الأسبوع الماضي، أضيفت وجهة جديدة فقط إلى المستوى الثالث، هي جزر فيرجن البريطانية.

عمومًا، لم تشهد إرشادات الأسابيع الأربعة الماضية سوى القليل من التحولات الدراماتيكية في الوضع، التي طبعت الشتاء الماضي ومطلع فصل الربيع خلال انتشار موجة متحور أوميكرون الأصلي.

المستوى الثالث

دائمًا ما تكون أفق باريس مصدر إلهام ، لكن فرنسا تظل في فئة المخاطر “المرتفعة” لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها., plain_textCredit: Ekaterina Belova/Adobe Stock

وفي النظام الجديد، تنطبق فئة المستوى الثالث “عالي الخطورة” على الوجهات التي سُجّل لديها أكثر من 100 حالة لكل 100 ألف مقيم في الأيام الـ28 الماضية.

وتضم هذه الفئة الكثير من الدول الأوروبية مع اقتراب موسم العطل الصيفية.

اعتبارًا من 16 مايو/ أيار، كانت الوجهات الأوروبية الشهيرة التالية بين تلك التي بقيت في المستوى الثالث، وهي: 

  • فرنسا
  • ألمانيا
  • اليونان
  • أيرلندا
  • إيطاليا
  • هولندا
  • البرتغال
  • إسبانيا
  • المملكة المتحدة

ولا يقتصر هذا التصنيف على الوجهات الأوروبية المفضلة فقط، إذ تنضم إليها العديد من الوجهات البارزة حول العالم ضمن المستوى عينه، ضمنًا الدول التالية: 

  • البرازيل
  • كندا
  • كوستا ريكا
  • ماليزيا
  • كوريا الجنوبية
  • تايلاند

كان هناك حوالي 110 وجهات في المستوى الثالث منذ 16 مايو/ أيار، أي بزيادة طفيفة عن تحديث 9 مايو/ أيار، وتمثل الوجهات ضمن المستوى الثالث نحو نصف الوجهات البالغ عددها 235، التي تخضع لمراقبة الوكالة. 

وتوصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها بأن يتلقى المسافر جميع جرعات لقاحات كوفيد-19، ضمنًا الجرعات المعززة، قبل السفر إلى أي وجهة مصنفة ضمن المستوى الثالث.

المستوى الثاني

وجهة سياحية مفضلة بإفريقيا تنضم إلى فئة مخاطر مرتفعة للسفر.. ما هي؟
يقع Happy Bay في إقليم أنغيلا البريطاني لما وراء البحار، أدرجت الجزيرة الكاريبية الآن ضمن مستوى مخاطر كوفيد-19 “المعتدلة”، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها., plain_textCredit: Nikolay/Adobe Stock

أما الدول المصنفة ضمن المستوى الثاني لتفشي كوفيد-19 “معتدل الخطورة”، فهي التي سُجل لديها عدد إصابات تترواح بين 50 و100 حالة لكل 100 ألف مقيم في الأيام الـ28 الماضية.

وأضيفت وجهتان فقط إلى هذا المستوى الاثنين هما:

  • لبنان
  • أنغويلا

وتعد هذه أخبارًا جيدة بالنسبة لهذين البلدين اللذين كانا مصنفين ضمن المستوى الثالث.

وأدرجت الوكالة أقل من 20 وجهة في المستوى الثاني الاثنين.

المستوى الأول 

وجهة سياحية مفضلة بإفريقيا تنضم إلى فئة مخاطر مرتفعة للسفر.. ما هي؟
مدينة البتراء في الأردن، أدرجت الدولة العربية ضمن المستوى الأول من تصنيف مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها, plain_textCredit: Burt Johnson/Adobe Stock

أما الدول المصنفة ضمن “المستوى الأول لتفشي كوفيد-19 “المتدني”، فهي تلك التي سُجل لديها 49 حالة جديدة وما دون لكل ألف مقيم خلال الـ 28 يومًا الماضية.

وأدرجت أربع وجهات ضمن هذه الفئة بتاريخ 16 مايو/ أيار:

  • الأردن 
  • منغوليا
  • سيريلانكا
  • زيمبابوي

كانت هذه الدول الأربع مصنفة ضمن المستوى الثاني الأسبوع الماضي.

وتدرج ضمن هذا المستوى دول في القارة الإفريقية، مثل غانا وكينيا ورواندا.

ويضم هذا المستوى أكثر من 50 وجهة بقليل، حتى الإثنين.

المستوى المجهول

هناك وجهات تعتبر مراكز مكافحة الأمراض خطرها “مجهولًا” بسبب نقص المعلومات.

عادة، تكون هذه الوجهات صغيرة، أو نائية، أو أماكن تشهد حروبًا أو اضطرابات مستمرة.

وسجلت إضافة واحدة فقط إلى هذه الفئة الاثنين هي بولينيزيا الفرنسية، التي كانت مصنفة في السابق ضمن المستوى الثالث.

وتنصح المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بعدم السفر إلى هذه الأماكن على وجه التحديد لكون مخاطرها غير معروفة.

وبين هذه الدول أدرجت جزر الأزور، وكمبوديا، وماكاو، وتنزانيا.

خبيرة طبية تتحدث عن مستويات المخاطر

وتُعد معدلات التفشي “إحدى المؤشرات الإرشادية” لحسابات المسافرين الشخصية للمخاطر، وفقًا للمحللة الطبية في CNN، الدكتورة ليانا وين.

وترى وين، وهي طبيبة طوارئ وأستاذة في السياسة الصحية والإدارة في كلية معهد “ميلكن” للصحة العامة بجامعة “جورج واشنطن”، أننا انتقلنا إلى “مرحلة من الجائحة يحتاج فيها الأشخاص إلى اتخاذ قراراتهم الخاصة وفق ظروفهم الطبية، بالإضافة إلى درجة تحملهم للمخاطر عندما يتعلق الأمر بالإصابة بكوفيد-19”.

وأشارت وين إلى وجود عوامل أخرى يفترض أخذها بالاعتبار إلى جانب مستوى الخطورة، مثل التدابير الوقائية المطلوبة التي يتم اتباعها في الدولة المتجه إليها، وما الذي تخطط للقيام به بمجرد وصولك إلى هناك.

وشرحت وين: “هل تخطط لزيارة الكثير من الأماكن السياحية، وارتياد الحانات المغلقة؟ ويختلف هذا تمامًا عن الذهاب إلى مكان تخطط فيه للاستلقاء على الشاطئ طوال اليوم، وعدم التفاعل مع أي شخص آخر، وذلك مختلف تمامًا”.

أكدت وين أن التحصين يعد أهم عامل أمان للسفر، حيث من المرجح أن يمرض المسافرون غير الملقحين وينقلون عدوى كوفيد-19 للآخرين.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق