وثائقي | جدار برلين – حياة عائلة بعد مرور ثلاثين سنة على سقوط الجدار | وثائقية دي دبليو

Bourbiza Mohamed1 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ سنتين
Bourbiza Mohamed
فديو



كيف كانت الحياة في ألمانيا الشرقية، وإلى أي مدى لا يزال تقسيم ألمانيا يترك أثره حتى اليوم؟ بعد 30 سنة على سقوط الجدار لا تزال هناك فروقات بين الشرق والغرب. كيف ينظر الجيل الشاب إلى سقوط الجدار وإلى البلد الموحد؟

ولد الشقيقان فرانتس هيلدبراندت هارانغوزو وأنتونيا هيلدبراندت بعد سقوط الجدار وعاشا في ألمانيا الموحدة. هما يدرسان في برلين ويعيشان على مقربة من شارع بيرناور شتراسه حيث كان الجدار يقسم المدينة. يحبان قضاء عطلة نهاية الأسبوع في منتزه الجدار. هناك حيث كان شريط الموت يفصل بين برلين الشرقية والغربية، يحيي أشخاص من مختلف أنحاء العالم مهرجانا شعبياً كل يوم أحد، مع موسيقى حية وسوق للأغراض المستعملة وعروض لفناني الشوارع.
على الرغم من هذا كله يشعر الشابان من برلين أن جراح التقسيم لم تشفَ بعد ويريدان معرفة السبب. هما يقومان برحلة بحث تبدأ من عائلتهما.
جدا أنتونيا وفرانتس – ريغينه ويورغ هيلدبراندت – شهدا بأعينهما كيف بُني الجدار في عام 1961 بجانب بيتهما تماماً. كان قراراً مدروساً منهما أن يبقيا في برلين الشرقية. أراداً تغيير البلد انطلاقاً من الداخل. فراوكه هيلدبراندت، والدة الأخوين، لم تتحمل البقاء في ألمانيا الشرقية. هربت قبل سقوط الجدار بفترة قصيرة، في صيف 1989، إلى ألمانيا الغربية. بعد سقوط الجدار عملت الجدة ريغينه هيلدبراندت في السياسة وحاولت التعبير عن هموم الناس من ألمانيا الشرقية.
التأثير الطاغي للتقسيم على الناس في ألمانيا الشرقية أمر تعرفه أنتونيا وفرانتس ليس من حكايات العائلة فقط. الشقيقان يسافران إلى أماكن في شرق ألمانيا ويشهدان بنفسيهما كيف أن التقسيم الذي امتد لعشرات السنين لم يتم تجاوزه حتى الآن.

ــــــ
دعوة للحوار لدى دي دبليو:
https://p.dw.com/p/OYIo
المزيد من الأفلام الوثائقية تجدونها على مواقعنا باللغة الانجليزية: http://www.dw.com/ar/tv/docfilm/s-3610
https://www.instagram.com/dwdocumentary/
https://www.facebook.com/dw.stories

source

اترك رد

التعليقات 25 تعليق

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • Pupg mobile

    Pupg mobile2 نوفمبر 2019 - 1:49

    تسقط النازية الالمانية والفاشية الايطالية والماسونية اليهودية والماركسية الغربية والبوذية اليابانية والامبريالية الرأسمالية والصهيونية العالمية ويعيش الاسلام دين القومية العربية .

  • My Note

    My Note2 نوفمبر 2019 - 2:06

    الجدير بالذكر أن فرنسا بقيادة فرنسوا ميتران وبريطانيا بقيادة مارجريت تاتشر كانتا ضد توحيد ألمانيا. اعتادت الدولتان على تمزيق الأمم والشعوب.. واتفاقية سايكس بيكو شاهد تاريخي باق حتى هذه اللحظة.

  • Azzam Jaber

    Azzam Jaber2 نوفمبر 2019 - 3:59

    برنامج رائع جدا و يلقي الضوء على حقبه مهمه من تاريخ المانيا. كم هو جميل ان ننظر للخلف و نرى كم تحسنت الامور و انهيار الجدار.. كم هو مؤلم ان نرى جدران جديده تقام في فلسطين و في امريكا..

  • Шияр Шиков

    Шияр Шиков2 نوفمبر 2019 - 4:18

    حلقة رائعة، لا أنكر فقد تعاطفت معهم و قد خانتني دموعي أيضاً نهاية الفيلم…
    شكرا لكم…

  • عبد العزيز عبد المنعم

    عبد العزيز عبد المنعم2 نوفمبر 2019 - 7:06

    وثائقي جميل DW ⚘⚘⚘⚘⚘وعندي سؤال كيف يترجمون الافلام وثائقية

  • ELID

    ELID2 نوفمبر 2019 - 7:20

    اتعجب في الدين يقلقون علي بيئة وهو يدهب يوميا الى مرحاض ويقدف قمامة تلوت البيئة هههههه

  • Abdullah Shah

    Abdullah Shah2 نوفمبر 2019 - 9:55

    فرح للغاية بصعود اليمينية الشعبوية في ألمانيا وخروج بريطانيا القريب من الاتحاد الأوروبي، يوماً بعد يوم تدمر أوروبا على أيديكم بعدما قسمتم الأوطان الإسلامية ونهبتم ثرواتها والآن انقلب السحر على الساحر ودائماً نردد ونقول: اللهم رد كيدهم في نحرهم.

  • Mahamat nour Alkhaly Hissein

    Mahamat nour Alkhaly Hissein2 نوفمبر 2019 - 4:05

    تحياتي لكم 💗👍🏽

  • Ahmed Badr

    Ahmed Badr2 نوفمبر 2019 - 4:11

    يارب تختفى الحدود بين الدول العالم العريى والدول الاسلامية حتى بعد 50 سنة

  • الجنوب برس

    الجنوب برس2 نوفمبر 2019 - 6:24

    تقرير رائع جدا تشكرون عليه

  • Omar Qumu

    Omar Qumu2 نوفمبر 2019 - 7:48

    تحية طيبه .اتدكر جيدا سقوط جدار برلين في تسعينات القران الماضي .ايام اذاعة البي سي ايام ماجد سرحان واليوب صديق كانت ايام جميله ايام والوالد رحمه الله وادخله فسيح جناته .

  • November Juli

    November Juli3 نوفمبر 2019 - 12:31

    يادارة دوري فينا ضلك دوري فينا تاينسو اساميهن ننسى اسامينا

  • Hasan Ottalh

    Hasan Ottalh3 نوفمبر 2019 - 8:10

    يجب بناء الجسور لبناء المحبه ولا لبناء الجدران التي تؤدي الى الكراهيه

  • فواد فواد فواد فواد

    فواد فواد فواد فواد4 نوفمبر 2019 - 12:43

    تحيه الى قناه DW الاكثر من رائعه متابعكم دائما..اتمنى ان تعملون فلم وثائقي عن اهوار العراق ….تحياتي لكل كادرها المتألق

  • Ali Fhd

    Ali Fhd4 نوفمبر 2019 - 3:10

    عظيم جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا

  • يوسف ابن تاشفين

    يوسف ابن تاشفين4 نوفمبر 2019 - 2:30

    عالم الدكتاتورية الأمريكية الفرنسية الصهيونية مازال قائما يقتل ويفرق ويستغل الشعوب ولا زال عندنا من الاغبياء الذين يصدقون الهولوكوست والمانيا ضلمت وهتلر قائد شوه الصهاينة وأعوانهم سمعته كل ما في الموضوع يهود خونة جواسيس وجيش الماني شجاع فمتى تجرأ المانيا لتصحيح تاريخها وتخرج من الضغوطات

  • Anu ?

    Anu ?4 نوفمبر 2019 - 5:23

    هناك فاشية اسلامية نفس الفاشية النازية وعندما يتهمون المسامين بذلك نسمع عبارات فوبيا الاسلام ، لماذا لا نسمع فوبيا AFD ؟

  • M DJN

    M DJN7 نوفمبر 2019 - 3:20

    هده قنات برنامجها منضمه وتتمتع بالشفافيه

  • Mere Nena

    Mere Nena8 نوفمبر 2019 - 3:30

    شكرا قناة DW علي جميع البرامج الوثائقية التي تقدمونها

  • إيفان الرهيييب

    إيفان الرهيييب14 نوفمبر 2019 - 12:24

    ( هناك رجل ع القمر) تم اقحامها في الفيلم
    أنها آخر المحاولات البائسة لأستمرار كذبة الرحلة للقمر

  • khaled mahmoud

    khaled mahmoud16 نوفمبر 2019 - 5:38

    💪💪💪💪💪

  • ابو محمد اليافعي

    ابو محمد اليافعي20 نوفمبر 2019 - 12:08

    نحن شعب في اليمن الجنوبي بعد الوحدة المشومة صارت نكبة بكل ماتعنية الكلمة بل ممكن لا يوجد. يوصف معاناه شعب اليمن الجنوبي انها ماساه شعب منكوب مكلوب بكل نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والفكرية والتعلمية والعلمية اسؤاء اذا ضربت الجنوب اليمني بقنبلة نووية

  • نشمي النشمي

    نشمي النشمي2 ديسمبر 2019 - 1:22

    فيديو رائع جداً وممتع
    أشكركم قناة DW على النشر.

  • Vanessa Müller

    Vanessa Müller17 فبراير 2020 - 1:56

    عم اتذكر سوريا وإبكي.
    شو صار بالناس وشو بكيوا الناس وشو تعبنا وتعذبنا.
    الحمدلله دايما.
    شكرا DW التقرير جميل جدا Dankeschön

  • اذكر الله يذكرك

    اذكر الله يذكرك23 نوفمبر 2020 - 5:42

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق