وثائقي | أول روبوت معلم في ألمانيا | وثائقية دي دبليو

Bourbiza Mohamed25 فبراير 2019Last Update : 12 شهر ago

Ad Space

يعد يورغن هاندكه من الرواد المشهورين في مجال التدريس الرقمي. ولدى البروفيسور الألماني مساعد غير عادي: إنسان آلي اسمه يوكي

عندما يرغب الطلاب في الحديث مع أستاذ اللغة الإنجليزية يورغن هاندكه، فربما يلتقون مساعده الآلي يوكي. يبلغ طول الإنسان الآلي يوكي 1,20 م وهو منفتح جدا وواسع المعرفة. ويأمل البروفيسور هاندكه في أن يسهم يوكي في إحداث ثورة علمية في الجامعات الألمانية. لقد استخدم هاندكه تقنيات التعليم الرقمي على مدى سنوات لتحسين وسائل التعليم. ولديه قناة على موقع “يوتيوب” مع أشرطة فيديو تعليمية ومنصة إلكترونية يمكن لكل الطلاب الولوج إليها. يستطيع يوكي أن يحدد المستوى العلمي للطلبة ويمدهم باستشارات بشأن نوع المساعدة التي يحتاجونها. ويمكن للطلبة أن يخضعوا لاختبارات لديه. لكن البروفيسور هاندكه يقول إن يوكي هو بالأحرى مجرد مساعد ولن يحل محله كأستاذ. فهل يريد الطلاب ذلك؟ أنه غوريتسكي رافقت المدرس الآلي يوكي خلال يوم عمل في جامعة ماربورغ.

ــــــ
دعوة للحوار لدى دي دبليو:
https://p.dw.com/p/OYIo
المزيد من الأفلام الوثائقية تجدونها على مواقعنا باللغة الانجليزية: http://www.dw.com/ar/tv/docfilm/s-3610
https://www.instagram.com/dwdocumentary/
https://www.facebook.com/dw.stories

source

Leave a Reply

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

Comments 7 تعليقات

  • نشمي النشمينشمي النشمي

    فيديو جميل جداً
    شكرا لكم على النشر.

  • حـلاحـلا

    ….

  • Pupg mobilePupg mobile

    لو كان العرب يمتلكون روبوتا مثل يوكي لألبسوه حزاما ناسفا ليصبح انتحاريا ثم فجروه في احدى المقاهي في اوربا .

  • أطلال الجنوبأطلال الجنوب

    جميل جداً يجب تطوير التعليم

  • noureddin al sadiknoureddin al sadik

    لو اراد الله تعالى فناء العالم فلا يكون دالك الا باخد العقل من الانسان وادا اخد الله للانسان العقل انتهت الحياة على الارض – العقل البشري من ايات الله تعالى في الارض – الحمد لله على نعمة العقل

  • HASSAN DRAGAHASSAN DRAGA

    أين المسلمين من هذا ؟ اتمنى أن نرى ربوت و ذكاء اصطناعي من صنع المسلمين

  • yasinyasin

    شيء جميل استخدام التكنولوجيا في التعليم والتطوير والخير على وجه الخصوص.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close