هل ترغب بالنوم بشكل أفضل؟ أضف رفع الأثقال إلى تمارينك الرياضية

Bourbiza Mohamed8 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
Bourbiza Mohamed
منوعات
هل ترغب بالنوم بشكل أفضل؟ أضف رفع الأثقال إلى تمارينك الرياضية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– هل يصعب عليك الخلود إلى النوم؟ إذاً، اجعل تمارين المقاومة، المعروفة أيضًا باسم تمارين الوزن، جزءاً من روتين الرياضة الأسبوعي الخاص بك.

وفي الواقع، قد تتفوق تمارين المقاومة على التمارين الهوائية عند مساعدتك على النوم، وفقًا لدراسة أولية جديدة قُدِّمت الخميس في مؤتمر علم الأوبئة، والوقاية، ونمط الحياة، وصحة القلب، والأوعية الدموية التابع لجمعية القلب الأمريكية.

وقالت مؤلفة الدراسة، أنجليك بريلينثين، وهي أستاذة مساعدة في علم الحركة في جامعة ولاية آيوا في ولاية آيوا الأمريكية: “من المعروف في قاعدة العلوم والأدلة أن التمارين الهوائية مفيدة للنوم”، مضيفة: “في دراستنا، وجدنا أن تمارين المقاومة تتفوّق على التمارين الهوائية، أو حتّى روتين يجمع بين التمارين الهوائية، وتمارين المقاومة، في العديد من نتائج النوم المختلفة”.

ووجدت الدراسة، التي لم تتم مراجعتها ونشرها بعد من قبل الأقران، أن الأشخاص الذين يقومون بتمارين المقاومة فقط لمدة عام زادوا من مدّة نومهم في الليل، ما أضاف في المتوسط ​​40 دقيقة إضافية من النوم الهانئ.

واستفاد أيضًا الأشخاص الذين مارسوا التمارين الهوائية فقط لمدة 12 شهرًا، ولكن ليس بالقدر ذاته.

وأضاف أولئك الأشخاص حوالي 23 دقيقة من النوم كل ليلة، بينما حصل الأشخاص الذين مارسوا كلا النوعين من التمارين على متوسط ​​17 دقيقة إضافية في الليلة.

وقال الطبيب النفسي المتخصص في النوم، وطبيب الأعصاب في مركز طب النوم وقسم طب الإدمان في عيادة “Mayo Clinic” في ولاية مينيسوتا الأمريكية، الدكتور بهانوبراكاش كولا، الذي لم يشارك في الدراسة : “هذه بيانات مثيرة للاهتمام، ولكن أوليّة، تُظهر أن تمارين المقاومة قد تكون أفضل (للنوم). ويجب تكرارها”.

التمارين الرياضية والنوم

وتُعد التمارين الرياضية واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين قلبك، وعقلك، وصحتك العامة، بما في ذلك الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل، ولكن ركّزت الأبحاث في الغالب على دور التمارين الهوائية في النوم.

ويُعتبر الجري، والسباحة، وركوب الدراجة، والتجديف، والقفز بالحبل، والمشي السريع عبارة عن أنواع نموذجية من التمارين الهوائية، إلى جانب الرياضات الجماعية مثل كرة السلة.

ويمكن أن تشمل تمارين المقاومة على رفع الأثقال الحرة، واستخدام آلات الوزن، وأشرطة المقاومة المرنة، أو حتى وزن جسمك عن طريق القيام بتمارين الاندفاع، والقرفصاء، وغيرها.

وتُضيف تمارين الأثقال القوة عن طريق الضغط على ألياف العضلات، ما يجبر الجسم على إعادة بنائها مرة أخرى.

وقالت بريلينثين: “تُعد دراستنا واحدة من أكبر وأطول تجارب التمارين الرياضية لدى السكان البالغين عمومًا، وعلى حد علمي، هي الدراسة الأولى التي تقارن نوعين من التمارين الرياضية بشكل مباشر، وهما التمارين الهوائية، وتمارين المقاومة”.

وفي الدراسة، استخدمت مجموعة تتكوّن من 386 شخصًا غير نشطين يعانون من زيادة الوزن، مع كون ضغط دمهم أعلى من المعتاد، آلات الوزن في نادي رياضي.

واستخدمت مجموعة أخرى آلات المشي، والدراجات الهوائية لممارسة التمارين، وراقب المراقبون معدّل ضربات القلب لإبقائها عند مستوى ذات شدّة معتدلة إلى قوية.

ومارست كل من مجموعات تمارين المقاومة والتمارين الهوائية الرياضة تحت الملاحظة لمدة 60 دقيقة، ولـ3 مرات في الأسبوع.

ومارست مجموعة ثالثة مدة 30 دقيقة من كلا النوعين من التمارين لـ3 مرات في الأسبوع، بينما لم تمارس المجموعة الرابعة الرياضة على الإطلاق.

ووجدت الدراسة أنه بالإضافة إلى كسب 40 دقيقة إضافية من النوم، فإن تمارين المقاومة تقلل من عدد مرات استيقاظ الأشخاص أثناء الليل، وأدى ذلك إلى تحسّين كفاءة نومهم بمقدار 15 دقيقة إضافية، بحسب ما ذكرته بريلينثين.

وحسّن الأشخاص الذين مارسوا كلا النوعين من التمارين أيضًا من كفاءة نومهم، ولكن ليس بالقدر ذاته.

ولم تلاحظ مجموعة التمارين الهوائية والمجموعة الضابطة، التي لم تمارس الرياضة، أي فائدة على الإطلاق.

ولم يلاحظ الأشخاص الذين ينامون بشكل جيّد بالفعل أي تحسن في النوم.

ولكن، لماذا تتفوق تمارين المقاومة على التمارين الهوائية عندما يتعلق الأمر بالحصول على نومٍ جيّد؟ وقالت بريلينثين إن لا أحد يعرف حتّى الآن، ولكن بحوزتها بعض النظريات.

وتتمثّل إحداها بأن تمارين الوزن تُحفّز نمو خلايا العضلات، ما يعزز مستويات هرمون التستوستيرون، وهرمون النمو في الجسم.

وأشارت بريلينثين إلى أن “الهرمونين يرتبطان على نطاق أوسع بالتمتّع بنوم أفضل وأعمق”.

أضف تمارين المقاومة إلى الروتين الخاص بك

ولكن ما هي الخلاصة؟ وذكرت بريلينثين أن ذلك لا يعني تجنب بدء ممارسة التمارين الهوائية، أو التوقف عن ممارستها.

وأشارت بريلينثين إلى أن “التمارين الهوائية توفّر بالتأكيد مجموعة خاصة من الفوائد الصحية”، وقالت: “أعتقد أن الرسالة هي أنه إذا كانت لديك مخاوف تتعلق بالنوم، فقد ترغب في بذل جهدٍ واع لإدراج تمارين المقاومة في الأسبوع الخاص بك”.

وأضافت بريلينثين : “قد تحصل على فوائد صحية شاملة، وطويلة الأجل بشكل أكبر، ونومٍ أفضل من خلال ممارسة كلا النوعين من التمارين الرياضية”.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق