نائب مسلمة بالبرلمان البريطاني: طُردت من منصبي كوزيرة بسبب ديانتي

Bourbiza Mohamed23 يناير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Bourbiza Mohamed
منوعات
نائب مسلمة بالبرلمان البريطاني: طُردت من منصبي كوزيرة بسبب ديانتي


لندن، المملكة المتحدة (CNN)– أصدرت النائب المسلمة في البرلمان البريطاني، نصرت غني، عضو حزب المحافظين، بيانًا يوم الأحد، يطلب من الحكومة معالجة الجدل المستمر “بجدية”، بعد حديثها عن أن ديانتها كانت سبب فقدانها وظيفتها كوزيرة للنقل في أوائل عام 2020. .

وفي حديثها لصحيفة “صنداي تايمز”، زعمت عضو حزب المحافظين أن “الإسلام أثير كقضية” عندما طلبت تفسيراً لسبب إقالتها.

وقالت غني، إن مسؤول الانضباط الحكومي – الذي ينظم مساهمة الحزب في الأعمال البرلمانية – أخبرها أن دينها “يجعل زملائها غير مرتاحين”.

ونفى مسؤول الانضباط الحزبي، مارك سبنسر، هذه المزاعم بشدة، حيث قال إن تعليقاتها في صحيفة “صنداي تايمز” كانت “تشهيرية”، وفقًا لجمعية الصحافة البريطانية.

وقالت غني، في بيانها على تويتر: “عندما أخبرت رئيس الوزراء في يونيو/ حزيران 2020 بما قيل لي في مكتب الانضباط الحكومي، حثته على أخذ الأمر على محمل الجد باعتباره شأنًا حكوميًا ويستدعي التحقيق”.

وأضافت: “لقد كتب إلي أنه لا يمكنه المشاركة واقترح علي استخدام عملية الشكاوى الداخلية لحزب المحافظين. هذا، كما أشرت بالفعل، كان من الواضح جدًا أنه غير مناسب لشيء حدث في عمل حكومي – لا أعرف حتى ما إذا كانت الكلمات التي تم نقلها إلي حول ما قيل في اجتماعات التعديل الوزاري في داونينج ستريت كانت من قبل أعضاء حزب المحافظين”.

في حديثه إلى “سكاي نيوز” يوم الأحد، قال نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، إنه في حين أن مزاعم غني “خطيرة بشكل لا يصدق”، وأن حزب المحافظين “لا يتسامح مطلقًا مع أي تمييز وأي كراهية للإسلام”، فلن يكون هناك تحقيق لحزب المحافظين ما لم تقدم شكوى رسمية.

وأكد متحدث باسم الحكومة، لجمعية الصحافة البريطانية، أن غني لم يتقدم بشكوى رسمية، مضيفًا أن “حزب المحافظين لا يتسامح مع أي تحيز أو تمييز من أي نوع”.

يوم الأحد، قال وزير الصحة ساجد جافيد على تويتر: “هذا أمر خطير للغاية ويحتاج إلى تحقيق مناسب. سأدعمها بقوة في تقديم شكوى رسمية – يجب الاستماع إليها”.

وقالت غني إنه منذ إقالتها في عام 2020 “لم يمر يوم دون التفكير فيما قيل لي وأتساءل لماذا كنت في السياسة بينما كنت آمل أن تأخذ الحكومة هذا الأمر على محمل الجد”.

وتابعت: “أولئك الذين لم يتم التشكيك في هويتهم وإيمانهم لا يمكنهم أن يقدروا تمامًا ما يفعله لك. الآن ليس الوقت الذي كنت سأختاره للخروج بهذا الموضوع، وقد اتبعت كل السبل والعملية التي اعتقدت أنها متاحة لي، لكن الكثير من الناس يعرفون ما حدث”.

وقالت غني، في البيان، إنها حاولت التعامل مع الموضوع بحذر من خلال عدم ذكر أي أسماء أو توريط رئيس الوزراء، بل حثت الحكومة على أخذ هذا الأمر “بجدية”.

وأكدت غني في بيانها: “كل ما أردته هو أن تأخذ حكومته هذا الأمر على محمل الجد، وتحقق بشكل صحيح وتضمن عدم تحمل أي زميل آخر لهذا الأمر. لدي الكثير من الأشياء التي أرغب في تحقيقها في السياسة، ليس أقلها حملاتي حول حقوق الإنسان والإبادة الجماعية، وأشعر بخيبة أمل شديدة لأن ذلك قد وصل إلى هذا الحد”.

بعد هذه المزاعم، دعا حزب العمال المعارض وأعضاء حزب المحافظين، بالإضافة إلى العديد من المنظمات الدينية، بما في ذلك المجلس الإسلامي في بريطانيا، إلى إجراء تحقيق.

قالت كارولين نوكس، عضوة البرلمان عن حزب المحافظين ورئيس لجنة المرأة والمساواة، على تويتر: “هذا مروع، نصرت نائب بارزة وكانت وزيرة عظيمة. إيمانها لم يجعلني (أو أي زميل آخر) غير مرتاح أبدًا”.

رداً على تقرير “صنداي تايمز”، قال زعيم حزب العمال كير ستارمر على تويتر، إن “قراءة هذه صادمة، يجب على المحافظين التحقيق على الفور… هناك تقرير بعد تقرير عن سلوك مروع وعدم احترام في قلب هذه الحكومة. الثقافة في القمة”.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق