محكمة مصرية تقرر إستمرار حبس المستشار القانوني لأسرة “جوليو ريجيني”

Bourbiza Mohamed5 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
Bourbiza Mohamed
أخبار مصرية
جوليو ريجيني
وسيط أونلاين

قررت محكمة مصرية، اليوم الإثنين، استمرار حبس أحمد عبد الله، المستشار القانوني لأسرة “جوليو ريجيني” ، الباحث الإيطالي الذي عثر عليه مقتولًا في القاهرة أوائل فبراير/شباط الماضي، 45 يومًا على ذمة اتهامه بـ”التحريض على قلب نظام الحكم”، حسب مصدر قضائي.

وأضاف المصدر ، مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن “محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بالعباسية (شرقي القاهرة)، قررت اليوم، قبول استئناف النيابة على قرار إخلاء سبيل أحمد عبد الله، بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه (نحو ألف دولار)، واستمرار حبسة 45 يومًا على ذمة اتهامه بالتحريض على قلب نظام الحكم”.

والسبت الماضي، أصدرت المحكمة ذاتها قرارًا بإخلاء سبيل عبدالله، بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه (900 دولار)، ولكن النيابة استأنفت على القرار ومن ثم أصدرت المحكمة قرارها اليوم.

وألقت السلطات المصرية القبض على “عبد الله”، وآخرين في 25 أبريل/ نيسان الماضي، تزامنا مع إطلاق دعوات التظاهر في أحداث ما يعرف إعلاميًا بـ”جمعة الأرض”، التي خرجت اعتراضًا على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية التي تم بموجبها نقل ملكية جزيرتي “تيران” و”صنافير” للسعودية.‎

ووجهت النيابة العامة لـ”عبدالله” 10 اتهامات من بينها “التحريض على استخدام القوة لقلب نظام الحكم، وتغيير دستور الدولة والنظام الجمهوري، وإذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وإلحاق الضرر بين الناس والمصلحة العامة”، وهو ما ينفيه المتهم.

وقررت المحكمة في 20 يوليو/ تموز الماضي حبس مستشار أسرة “ريجيني”، 45 يومًا فتقدمت هيئة الدفاع عنه بالاستئناف على قرار حبسه في 22 من الشهر ذاته، وأصدرت المحكمة قرارًا برفض الاستئناف في 27 يوليو/ تموز الماضي.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيطالي عن أسرة ريجيني، إعرابها في وقت سابق عن “الحزن لاعتقال أحمد عبد الله، رئيس مجلس إدارة المفوضية المصرية للحقوق والحريات” (غير حكومية تقدم الخدمات الاستشارية القانونية)”.

وتوترت العلاقات بشكل حاد بين مصر وإيطاليا، على خلفية مقتل ريجيني (28 عامًا)، الذي تواجد في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول 2015، وعثر عليه مقتولاً على أحد الطرق غرب القاهرة، وعلى جثته آثار تعذيب، في فبراير/ شباط الماضي.

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق