ما قصة الحلوى الإيطالية المثيرة التي تمزج بين المقدس والمحرّم؟

Bourbiza Mohamed14 مايو 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
Bourbiza Mohamed
منوعات
ما قصة الحلوى الإيطالية المثيرة التي تمزج بين المقدس والمحرّم؟


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — زيارة جزيرة صقلية من دون التلذّذ بتذوق أصابع كانولو الشهية، أشبه بزيارة نابولي من دون تناول البيتسا الأصيلة فيها. إذ يصعب مقاومة هذه القواقع المقرمشة، الأنبوبية الشكل، المحشوة بجبن الريكوتا الطازج. ويصعب أيضًا الاكتفاء بتناول قطعة واحدة منها.

ورغم توفّر هذه الحلوى في أماكن عديدة من العالم، إلا أن طعمها الأصيل يحتّم عليك التوجه إلى الجزيرة الإيطالية لتذوقها، وليس لأي جهة أخرى في إيطاليا.

لكن لِمَ يدمن المرء على تناول أصابع الحلوى هذه المزينة غالبًا بالفاكهة المحلاة، أو الشوكولا، أو الفستق المهروس؟

يزعم السكان المحليون من بلدة كالتانيسّيتا الصقلية أنّ هناك سرًا إباحيًا يضفي على هذه الحلوى هالة من الإغراء.

البدايات الحسية

Credit: Simoncountry/Adobe Stock

تعتبر هذه المدينة، كالتانيسيتا، الواقعة وسط جزيرة صقلية “مسقط رأس” كانّولو. هنا، يُطلق على هذه الحلوى المسيلة للعاب اسم “عصا موسى” أو “صولجان الملك”، وما لها من إيحاءات مثيرة مفترضة.

وتقول الأسطورة، أنّ جواري أمير عربي صنعت الكانّولو للمرة الأولى لتكريم قوة سيّدهم الجنسية، وأن شكل هذه الحلوى ليس من قبيل الصدفة.

وتفيد الرواية أيضًا، بأنّ النساء المحجوزات داخل الجدران الحمراء اللون لقلعة Pietrarossa، أمضين ساعات يُحضّرن وصفات الحلوى معًا.

كانولو
Credit: Cathy Scola/Moment Open/Getty Images

وقال روبرتو غامبينو، عمدة كالتانيسيتا لـCNN، إن أصول هذه الحلوى اللذيذة مشبعة بالأساطير والخرافات، لكن ثمة عناصر تاريخية حقيقية تدعم فرضية نشـأتها هنا”.

أسّس العرب هذه المدينة ويرجّح وجود حرملك فيها للأمير، كان يغصّ بالنساء اللواتي يُعزى إليهنّ ابتكار الكانولو”.

أما اسم “كالتانيسيتا” فمتحدر من اللغة االعربية “قلعة النساء”، والتي تُرجمت إلى “مدينة النساء”.

وذكر بعض الكتّاب اللاتينيين وجود ما يسمى بـ”مدينة النساء”، مشيرين إليها باسم “Castro feminarum”.

مدينة النساء

كانولو
Credit: Giacomo Lo Presti/Adobe Stock

وأوضحت روزانّا زافّوتو، الأستاذة المحلية والباحثة، أنّ كالتانيسيتا تميّزت ذات يوم بموقعها الاستراتيجي، فضلاً عن كونها إحدى أبرز المراكز العربية في صقلية.

ويرجح بناء قلعة Pietrarossa، إحدى أهم قلاع الجزيرة، إلى القرن التاسع كبرج مراقبة عسكرية.

وأشارت زافّوتو إلى أنّ موقعها المطل على نهر سالسو سمح للغزاة الدخول بسفنهم من البحر، ما حدا بتطوّر مدينة كالتانيسيتا حول القلعة.

اليوم، لم يبقَ سوى أطلال قلعة Pietrarossa التي تعني “الحجر الأحمر” باللغة الإيطالية، مع دير دير أسفلها.

حكم العرب جزيرة صقلية مئات السنوات، مخلفين تراثًا غنيًا يشمل تقاليد الطهي، والأطعمة الشهيرة مثل الحلوى التي تشكل جزءًا من الثقافة الصقليّة.

ورغم وجود آثار لحلوى كانولو “بدائية” تعود إلى العصور الرومانية القديمة، إلا أن الوصفة الموجودة اليوم أصولها عربية.

وتشير إحدى الأساطير المحاكة حول الحلوى إلى أنّ “النساء داخل القلعة” جئن بفكرة حشو العجين بالريكوتا من أجل الترحيب بحبيبهنّ عندما عاد من زيارة له في باليرمو التي تقع شمال صقلية. ويبدو أنّ حلوى كانولو كانت مثالية، إذ يمكن إعدادها بسرعة للترحيب به عند الوصول.

أما القوقعة الفارغة فهي ناتجة عن لف العجينة حول قصب السكر السميك المستورد والمزروع في الحقول المحيطة، وهي عبارة عن بسكويت يشبه الأنبوب ملمسه خشن ومقرمش ومليء بالفقاعات الصغيرة.

من الحرملك إلى الدير؟

كانولو
Credit: Simoncountry/Adobe Stock

“السكورزا” الصلبة، أو القوقعة الخارجية التي تبقى طازجة لأيام، يتم حشوها بجبن ريكوتا المستخرجة من الغنم الطازج في اللحظة الأخيرة قبل تقديمها، وما زال الأمر على حاله في صقلية اليوم، كي تحافظ على صلابتها. وهذه القوقعة الخارجية تقلى بشحم الخنزير حاليًا.

وفي رواية أخرى، يقال إن حلوى كانّولو انتقلت من الحرملك إلى الأديرة المجاورة التي بنيت في السنوات التالية، وراجت صناعتها على أيدي الراهبات المحليات.

كنّ يحضّرنها كحلويات تقليدية تقدم خلال الاحتفالات، عندما سادت الفوضى وخضعت القوانين المسيحية للإصلاح مؤقتًا كي تتلاءم والطقوس الوثنية.

كانولو
Credit: JannHuizenga/iStockphoto/Getty Images

واعتبر حينها أن عبادة الأشياء وقوالب الحلوى ذات الشكل القريب من العصا، وسيلة للاحتفال بالخصوبة والحياة.

وأوضحت زافّوتو أنه “مع انتهاء الحكم العربي عام 1086، وصعود الإمبراطورية النورماندية، لم يُطرد العرب الذين يعيشون في قلعة النساء ولم يهربوا”، متابعة أنهم “اعتنقوا المسيحية واندمجوا في المجتمع”.

ولفتت إلى أن “العرب وتقاليدهم ما زالت حية في كالتانيسيتا، إذ تحتوي لهجتنا على العديد من الكلمات العربية مثل، تابوتو، التي تعني النعش، بينما اسم حينا القديم ،سكارا، فمطابق لاسم حي في القاهرة”.

الحلوى الشهية

كانولو
Credit: Alessio Abate Carlo Bolzoni

أحد العناصر الرئيسة لصناعتها، بحسب طاهي الحلويات ليلّو ديفرايا الذي أمضى قرابة 25 سنة يبحث في أصول كانّولو، استخدام دقيق خاص تاريخيًا لصناعة القوقعة الخارجية للحلوى، بعدما سأل شيوخ المدينة والمزارعين.

وشرح أنّ “أسلافنا زرعوا نوعًا من دقيق قمح مايوركا، الطري والمتعدد الاستخدامات، والمثالي لصناعة الكعك والحلويات”.

وأوضح ديفرايا أنه “كان هذا النوع الأول من الدقيق المستخدم في صناعة الكانولو، الذي كان يُحشى بداية بجبن الريكوتا الممزوج بالعسل”.

إلى اليوم، تستخدم مطحنة حجرية قديمة لصنع دقيق المايوركا في كالتانيسيتا.

ونوّه ديفرايا بـ”العمل الجماعي” للمحظيات والراهبات على حد سواء لابتكار طعام شهي من خلال استخدام مكونات رئيسية تنمو في مدينة صقلية.

ولفت إلى أنّ الراهبات طوّرن الوصفة العربية الأصلية من طريق إضافة المزيد من الريكوتا المحبب والصلب إلى الحلوى، التي كانت تباع في جميع أنحاء الجزيرة الإيطالية بحلول القرن التاسع عشر.

كانولو
Credit: Alessio Abate Carlo Bolzoni

ولديفرايا وصفته الخاصة أيضًا، وهي مزيج من جبن ريكوتا الماعز والأغنام، الذي يرى أنها ألذ وأكثر قابلية للهضم، مضيفًا إليها الفانيليا، وقطع اليقطين، والشوكولا، والفستق.

بالنسبة إليه، حلوى الكانولو تبقى عابرة للزمن، وسرّها أنها مزيج من القدسية والدنس في آن.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق