ما علاقة جيناتك بمحبتك للقهوة السوداء أو الشوكولاتة الداكنة؟

Bourbiza Mohamed
2022-01-01T10:22:40+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed1 يناير 2022Last Update : 3 أسابيع ago
ما علاقة جيناتك بمحبتك للقهوة السوداء أو الشوكولاتة الداكنة؟
Ad Space

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– هل تفضل قهوتك سوداء؟ إذاً ربما تحبّذ تناول الشوكولاتة الداكنة والمرّة، بحسب بحث جديد كشف أنّ لهذه التفضيلات أساس جيني.

إذا كان هذا الأمر ينطبق عليك، فتهانينا! أنت فائز جيني محظوظ لأنك تتمتّع بسمة قد تمنحك دفعة لصحّة جيدة، وفقًا لباحثة الكافيين ماريلين كورنيلس، الأستاذة المساعدة في مجال الطب الوقائي في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ.

فقد أظهرت الدراسات أنّ كميات معتدلة من القهوة السوداء، أي بين 3 و5 أكواب يوميًا، تقلّل من خطر الإصابة بأمراض معينة، بينها مرض باركنسون، وأمراض القلب، والسكري من النوع 2، وأنواع عديدة من السرطان.

لكن من المرجح أن تكون هذه الفوائد أكثر وضوحًا، إذا كانت القهوة خالية من جميع أنواع الحليب والسكريات والنكهات الأخرى التي يمكن إضافتها.

وقالت كورنيليس: “نحن نعلم أنّ هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن استهلاك القهوة له تأثير إيجابي على الصحة. ولكن إن قرأنا بين السطور، فإن أي شخص ينصحك بشرب القهوة، يقصد عادةً القهوة السوداء نظرًا للاختلاف بينها وبين القهوة المضاف إليها الحليب والسكر”.

وأضافت: “أحدهما خالٍ من السعرات الحرارية بشكل طبيعي، والثاني يمكن أن يُضيف مئات السعرات الحرارية إلى قهوتك، ما يؤدي إلى تفاوت كبير بالنسبة للفوائد الصحية”.

وقد اكتشفت كورنيليس وفريقها في بحث سابق، أنّ متحوّرًا جينيًا قد يكون مسؤولًا عن استمتاع بعض الأشخاص بتناول العديد من أكواب القهوة يوميًا، في ما لا ينطبق هذا الأمر على الآخرين.

وقالت: “يستقبل الأشخاص، الذين لديهم هذا الجين، الكافيين بشكل أسرع، وبالتالي تزول تأثيراته المحفزة بسرعة، فيطلبون شرب المزيد من القهوة”.

وأضافت: “يمكن أن يفسّر ذلك لما لا يمانع بعض الأشخاص في شرب الكثير من القهوة مقارنة بآخرين قد يصابون بالقلق”.

وفي دراسة جديدة نُشرت في Nature Scientific Reports، حللت كورنيليس أنواعًا أكثر دقة من شاربي القهوة، وفصلت بين عشاق القهوة السوداء ومحبي القهوة بالكريمة والسكر.

وقالت كورنيليس: “وجدنا أنّ شاربي القهوة، الذين لديهم هذا المتحوّر الجيني يهضمون الكافيين على نحو أسرع، ويفضّلون القهوة السوداء المرّة”.

وأوضحت أنّ الأشخاص، الذين لديهم هذا الجين، يفضلون القهوة السوداء والشاي العادي، لأنهم يربطون النكهة المرة بزيادة اليقظة الذهنية التي يتوقون إليها من الكافيين.

وأضافت أن هذا الأمر ينسحب على تفضيل الشوكولاتة الداكنة على شوكولاتة الحليب.

وقالت كورنيليس: “عندما يفكرون في الكافيين، فإنهم يفكرون في طعم مر، لذلك يستمتعون أيضًا بالشوكولاتة الداكنة.. من الممكن أن يكون هؤلاء الأشخاص حساسون للغاية على تأثيرات الكافيين، وقد عزّزوا هذا السلوك أيضًا مع الأطعمة المرة الأخرى”.

وتحتوي الشوكولاتة الداكنة على قدر كبير من مركب يُسمى الثيوبرومين، وهو منبّه معروف للجهاز العصبي مرتبط بالكافيين. ووجدت الدراسات أن تناول كميات كبيرة يمكن أن يزيد معدل ضربات القلب ويفسد الحالة المزاجية.

ومع ذلك، وجدت الدراسات أن تناول قطعة صغيرة من الشوكولاتة الداكنة يوميًا قد ينعكس إيجابًا على صحة القلب ويقلّل من خطر الإصابة بمرض السكري.

أمّا السبب فمردّه إلى أنّ الكاكاو يحتوي على الكثير من مركبات الفلافانول (إيبيكاتشين وكاتيشين)، وهي مركبات مضادة للأكسدة ومعروفة بأنّها تحسّن تدفق الدم.

وتشمل الأطعمة الأخرى التي تحتوي على الفلافانول، الشاي الأخضر، والشاي الأسود، والنبيذ الأحمر، والكرنب، والبصل، والتوت، والفواكه الحمضية، وفول الصويا.

وقالت كورنيليس إن الدراسات المستقبلية ستحاول معالجة التفضيل الجيني للأطعمة المرة الأخرى، “التي ترتبط عمومًا بفوائد صحية أكثر”.

وأضافت: “قد يظهر أن الأفراد الذين لديهم استعداد وراثي لاستهلاك المزيد من القهوة يشاركون أيضًا في سلوكيات صحية أخرى محتملة”.



Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close