قضية لمياء معتمد : بين السكوت المخزي للحكومة المغربية و بطش السلطات السعودية

Bourbiza Mohamed
2016-09-22T01:57:46+03:00
أخبار المغرب
Bourbiza Mohamed22 شتنبر 2016Last Update : 5 سنوات ago
وسيط أون لاين

تظهر سيدة مغربية تُدعى لمياء معتمد عبر مقطع فيديو مُصوّر، لتتحدث عن معاناتها على يد "كفيلها" السعودي الذي أجبرها بالقوة على الزواج منه، ومن ثم تسبّب في سجنها لاكثر من سنة، و  لمياء معتمد واحدة من الفتيات المغربيات اللواتي سافرن للسعودية بحثاً عن لقمة العيش، وتعرّضن لأبشع أنواع العنف الجسدي والنفسي، وذلك بحسب بيان منظمة "فتيات الانبعاث"، والتي حمّلت بدورها المسؤولية للسفارة المغربية، والسلطات السعودية.

وبعيداً عن وجوب تحمّل الحكومة المغربية، مسؤولياتها بشأن مواطنة تحمل جنسيتها، ووجوب تدخل سلطات السعودية للمتابعة وحماية العاملين على أراضيها كافة دون تمييز، لا نفهم كل تلك الثقة، والمعلومات التي "أتحفنا" بها نشطاء موقع التدوينات القصيرة "تويتر" السعوديين في تعليقهم على الحادثة، والذين زعموا أن الفتاة مُتّهمة بقضية "زنا"، وأنها تقضي محكوميتها بناء على هذا الأساس، وسارع البعض إلى التشكيك بشرف المغربيات عموماً، واتهام الفتاة بعرضها، ومحاولة تضليلها الحقيقة، حتى تتهرب من العدالة، والأحكام المُجتمعية!

الغريب أننا لا نعلم من أين استقى النشطاء معلوماتهم تلك، فبحسب تغريداتهم لم يذكر أحداً منهم دليلاً واحداً على ما يقول، وواقعة الزنا أصلاً تحتاج لإثباتها أربعة شهود في بلد يُطبّق "الشريعة الإسلامية"، والمُستغرب أن السيدة لمياء، خرجت لتتحدث عن معاناتها "باكية"، لتجد من يعينها على بلواها، ولو لم تكن تشعر بالمظلومية، لم تكن مُضطرة لأن تحول قضيتها إلى رأي عام فضائحي، قد يجلب الضرر لسُمعتها أكثر من النفع!

يذكر ان حكم الزنا في الاسلام هو القتل للمتزوج ذكرا كان ام انثى (بشروط) و100 جلدة للاعزب من كلا الجنسين.. بنص القرآن الكريم، وليس السجن سنة مع التعذيب!

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close