“عنصرية صادمة”.. الاتحاد الإفريقي يدين التعامل مع الطلاب الأجانب على حدود أوكرانيا

Bourbiza Mohamed1 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
Bourbiza Mohamed
منوعات
“عنصرية صادمة”.. الاتحاد الإفريقي يدين التعامل مع الطلاب الأجانب على حدود أوكرانيا

(CNN)– ندد ممثلو الدول الأفريقية الثلاث في مجلس الأمن الدولي – كينيا وغانا والجابون – جميعهم بتقارير عن التمييز ضد المواطنين الأفارقة على الحدود الأوكرانية خلال اجتماع في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، الاثنين.

كانت هناك تقارير واسعة النطاق من الطلاب الأفارقة الهاربين من البلاد أنهم واجهوا الفصل العنصري والعنصرية وسوء المعاملة.

قال السفير الكيني لدى الأمم المتحدة، مارتن كيماني، الإثنين: “في حالة الطوارئ التي تكشفت، كانت هناك تقارير مقلقة حول المعاملة العنصرية للأفارقة والأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي الذين يسعون إلى الفرار من أوكرانيا إلى بر الأمان. تغطي وسائل الإعلام هذه الحوادث المروعة وأكدت عدة دول أن مواطنيها يعانون من مثل هذه المعاملة. نحن ندين بشدة هذه العنصرية ونعتقد أنها تضر بروح التضامن التي تمس الحاجة إليها اليوم”.

وأضاف كيماني “أن إساءة معاملة الشعوب الأفريقية على حدود أوروبا يجب أن تتوقف على الفور، سواء للأفارقة الفارين من أوكرانيا أو لأولئك الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط”.

وقال الاتحاد الأفريقي إنه “منزعج” من التقارير التي تتحدث عن الفصل ضد الأفارقة في أوكرانيا، والتي وصفها بأنها “عنصرية بشكل صادم”.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد الافريقي، الاثنين، أن “التقارير التي تفيد باستهداف افارقة بمعاملة مختلفة غير مقبولة ستكون عنصرية بشكل صادم وتنتهك القانون الدولي”.

وحثت الكتلة المكونة من 54 عضوا الدول على “إظهار نفس التعاطف والدعم لجميع الأشخاص الفارين من الحرب بغض النظر عن هويتهم العرقية”.

وأضاف كيماني أن مجلس الأمن بحاجة إلى “أن يفهم أن هناك جهات فاعلة تريد تضخيم هذه القصة لأسباب ساخرة لا علاقة لها برفاهية الأفارقة وسلامتهم”.

كما شكر المجر وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا على السماح للمواطنين الكينيين الفارين من أوكرانيا بالدخول بدون تأشيرة إلى بلدانهم.

ودعت نائبة سفير غانا لدى الأمم المتحدة كارولين أوبونج نتيري، إلى تسهيل الفارين من أوكرانيا “دون تمييز” وتزويدهم بالمساعدة الإنسانية”، بما في ذلك الرعاية الطبية بما يتماشى مع مبادئ الإنسانية والحياد والنزاهة”.

ووصف سفير الجابون لدى الأمم المتحدة تقارير العنصرية بأنها “غير مقبولة”.

وقال بيان للسفير ميشيل كزافييه، الاثنين: “نحن نطالب باحترام الكرامة والمعاملة العادلة لجميع الأشخاص الذين يعيشون في ظروف قاسية. إنها فرصة لبلدي لتذكير نداء الاتحاد الأفريقي من أجل احترام القانون الدولي الذي يتطلب معاملة متساوية لجميع الأشخاص الذين يعبرون الحدود الدولية في مناطق الصراع”.

وقال الطلاب الأجانب الذين حاولوا الفرار من أوكرانيا بعد غزو روسيا للبلاد، لشبكة CNN إنهم تعرضوا للتمييز العنصري على الحدود الأوكرانية.

واتهم الطلاب الهاربون، وهم في الأساس مواطنون هنود وأفارقة، قوات الأمن الأوكرانية ومسؤولي الحدود بإظهار أشكال مختلفة من التحيز ضد الطلاب الأجانب.

ونفت سلطات الحدود الأوكرانية هذه المزاعم.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق