رسم بانورامي نادر لمكة في السعودية من القرن الـ18 يُظهر سيلاً من الحجاج يُعرض في مزاد علني

Bourbiza Mohamed13 مايو 2021آخر تحديث : منذ سنتين
Bourbiza Mohamed
منوعات
رسم بانورامي نادر لمكة في السعودية من القرن الـ18 يُظهر سيلاً من الحجاج يُعرض في مزاد علني


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– يُقدم هذا النقش التاريخي الكبير مشهداً بانورامياً ومثيراً للإعجاب لمكة بالمملكة العربية السعودية، وهو معروض للبيع في مزاد بقيمة تتجاوز 25 ألف دولار.

وتُدعى هذه القطعة “كعبة الله العليا” (The supreme Kaaba of Allah)، وهي تُعتبر “أكبر نقش لمكة، وأكثرها تفصيلاً عندما نُشرت في عام 1791″، وفقاً لما ذكره كبير المتخصصين في قسم الكتب في دار “سوذبيز” للمزادات، ريتشارد فاتوريني، في مقابلة مع موقع CNN بالعربية.

ويُظهر النقش النادر سيلاً من الحجاج الذين يصلون إلى مكة لأداء فريضة الحج.

تُدعى هذه القطعة “كعبة الله العليا” (The supreme Kaaba of Allah)، وهي تُظهر مشهداً للحجاج وهم يصلون إلى مكة في المملكة العربية السعودية.تصوير: Courtesy of Sotheby’s

وتُعد هذه القطعة بمثابة جزء من مزاد السفر، والأطالس، والخرائط، والتاريخ الطبيعي، والذي سيغلق بابه لتقديم العروض في 13 مايو/أيار في تمام الساعة 14:00 بالتوقيت الصيفي البريطاني (BST).

وتبلغ أبعاد القطعة النادرة 43 سنتيمتراً، و86 سنتيمتراً.

وكلّف الدبلوماسي إجناس دي موراجا دي أوسون، الذي كان قد نشر في وقت سابق كتاباً عن الإمبراطورية العثمانية بين عامي 1787 إلى 1790 تقريباً، بصنع هذا النقش.

وتضمن الكتاب مشهداً منقوشاً يتكون من صفحتين لمكة المكرمة وضواحيها.

ولكن، كلف موراجا دي أوسون الأخوين تشارلز نيكولاس، وجوزيف فارين في باريس بإنتاج نسخة أكبر بكثير في عام 1791، وهي القطعة المعروضة، قبل عودته إلى القسطنطينية.

وقيل إنه باع نسخاً للحجاج في القسطنطينية، وفقاً لما قاله فاتوريني الذي يشرف على المبيعات نصف السنوية المتعلقة بالسفر، والأطالس، والخرائط، والتاريخ الطبيعي في دار المزادات.

ودُمرت جميع الأمثلة على هذه المطبوعة تقريباً في حريق في منطقة بيرا في القسطنطينية في عام 1791، ولذلك، اعتُبرت هذه القطعة بعيدة المنال لفترة طويلة.

ويُقدر بيع هذه القطعة مقابل 12 ألف إلى 18 ألف جنيه إسترليني، أي حوالي 16،900 إلى 25،300 دولار.

وعندما يأتي الأمر للمشترين المحتملين لهذه القطعة، يرى فاتوريني أنه سيكون هناك جمهور كبير من الحجاج، والمهتمين بتاريخ مدينة مكة المقدسة، إذ وصل عدد الحجاج فيها في أعوام ما قبل جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” إلى 2.5 مليون شخص تقريباً، بحسب ما ذكره.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق