المغاربة يحتفلون بالذكرى الـ 41 لملحمة “المسيرة الخضراء”

Bourbiza Mohamed6 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
Bourbiza Mohamed
أخبار المغرب
المغاربة يحتفلون بالذكرى الـ 41 لملحمة “المسيرة الخضراء”
أحيا المغاربة، اليوم الأحد، الذكرى 41 للمسيرة الخضراء التي جرت في مثل هذا التاريخ من 1975 من أجل الضغط على إسبانيا لمغادرة إقليم الصحراء الذي كانت تحتله.

وانطلقت في مختلف مدن المغرب، منذ صباح اليوم، عدة فعاليات، حيث نظمت العديد من البلديات والجمعيات غير الحكومية عروضا فنية، وندوات ثقافية، للاحتفاء بذكرى “استرجاع الصحراء”.

وينتظر أن يلقي العاهل المغربي الملك محمد السادس خطاب هذه السنة في وقت لاحق اليوم، لأول مرة من خارج البلاد، من العاصمة السنغالية داكار، بحسب بيان صادر عن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة.

وفي 6 نوفمبر/تشرين ثان 1975 دعا الملك المغربي الراحل الحسن الثاني (والد الملك الحالي محمد السادس) إلى مسيرة شعبية سلمية من أجل الضغط على إسبانيا لمغادرة إقليم الصحراء الذي كانت تحتله.

وشارك نحو 350 ألف شخص من كل مناطق المملكة في المسيرة حملوا خلالها المصحف بيد والعلم المغربي باليد الأخرى، وتجاوزوا الحدود التي كان يفصل بها الأسبان إقليم الصحراء عن الأراضي المغرببة المحررة، ومن يومها أصبح المغاربة يخلدون المسيرة الخضراء كل سنة عيدًا وطنيًا.

وبدأت قضية الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاستعمار الإسباني لها، ليتحول النزاع بين المغرب و”البوليساريو” (الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب) إلى نزاع مسلح استمر حتى عام 1991، قبل أن يتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة.

وتُصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل، حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، بينما تطالب “البوليساريو” التي تدعمها الجزائر بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة.

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق