الجامعة المغربية لكرة القدم تقرر تنظيم نهائي كأس العرش بمدينة العيون

Bourbiza Mohamed
أخبار المغرب
Bourbiza Mohamed21 شتنبر 2016Last Update : 5 سنوات ago
الجامعة المغربية لكرة القدم تقرر تنظيم نهائي كأس العرش بمدينة العيون
وسيط أون لاين

أعلنت الجامعة المغربية لكرة القدم  إجراء المباراة النهائية لكأس العرش لموسم 2015-2016 بمدينة العيون، كبرى مدن الصحراء المتنازع عليها بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

وأوضحت الجامعة المغربية لكرة القدم في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، اليوم الأربعاء إن "المباراة (لم يتحدد طرفاها بعد) ستجري رسميًا، الجمعة 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بملعب الشيخ محمد لغظف بمدينة العيون".

ويصادف 18 نوفمبر/تشرين الثاني، ذكرى استقلال المغرب عن الاستعمار الفرنسي عام 1956.

ودأبت المغرب على تنظيم نهائي كأس العرش في مجمع "مولاي عبد الله" الرياضي في العاصمة الرباط، باستثناء نهائي نسخة 2007 الذي احتضنه ملعب فاس (وسط) الكبير بمناسبة افتتاحه، ثم ملعب طنجة (شمال) الكبير الموسم الماضي، نظرًا لخضوع ملعب الرباط لإصلاحات في تلك الفترة.

وبطولة "كأس العرش"، تنظمها الجامعة المغربية لكرة القدم، وتجمع الأندية المحلية، ونظمت لأول مرة عام 1957، بعد استقلال المغرب، وأطلق عليها هذا الاسم، العاهل المغربي الراحل محمد الخامس (جد الملك محمد السادس) ولا زالت تحمل نفس الاسم رسميًا حتى الآن.

ويتأهل بطل كأس العرش إلى كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

وبدأت قضية الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب و"البوليساريو" من جهة، وبين الأخيرة وموريتانيا من جهة ثانية إلى نزاع مسلح، بعد توقيع الرباط ونواكشوط لاتفاقية مدريد، التي بموجبها ضم المغرب الجزء الشمالي وأخذت موريتانيا الجزء الجنوبي من الإقليم، واستمر النزاع المسلح حتى عام 1979 مع موريتانيا، التي انسحبت من إقليم الصحراء المتنازع عليه، التي ضمته المغرب من جديد، بحكم أنها تعتبر الإقليم كله أراض مغربية، باستثناء مدينة "لكويرة" التي بقيت تحت سيطرة موريتانيا إلى اليوم، فيما سيطرت البوليساريو على المناطق الشرقية.

وامتد النزاع المسلح بين المغرب و"البوليساريو" حتى عام 1991، بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار والاتفاق على تنظيم استفتاء لتقرير المصير برعاية الأمم المتحدة وهو ما لم يحدث حتى الآن بسبب الخلافات الحادة بين الطرفين على من يحق له التصويت من سكان الإقليم.

وأعلنت "البوليساريو" قيام "الجمهورية العربية الصحراوية"، عام 1976 من طرف واحد، اعترفت بها بعض الدول بشكل جزئي، لكنها ليست عضوًا بالأمم المتحدة، ولا بجامعة الدول العربية، إلا أنها عضو في الاتحاد الإفريقي.

وفي المقابل عمل المغرب على إقناع العديد من هذه الدول بسحب اعترافها بها في فترات لاحقة، وتسبب الاعتراف من طرف الاتحاد الإفريقي سنة 1984 بانسحاب الرباط من المنظمة، قبل أن تعلن الشهر الماضي رغبتها في العودة إلى المنظمة الإفريقية من جديد.

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب لها إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close