اكتشاف أثري في إحدى الكهوف الفرنسية يغيّر فهمنا لتاريخ الإنسان الأول

Bourbiza Mohamed11 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Bourbiza Mohamed
منوعات
اكتشاف أثري في إحدى الكهوف الفرنسية يغيّر فهمنا لتاريخ الإنسان الأول


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — العثور على سن طفل داخل كهف فرنسي يشكّل أقدم دليل على وجود الإنسان البدائي، الذي عاش في أوروبا الغربية.

هذا الاكتشاف الذي عُثر عليه داخل كهف يعرف باسم “غروت ماندرين” الواقع على مقربة من بلدة مالاتافيرن في وادي الرون جنوب فرنسا، بالإضافة إلى مئات الأدوات الحجرية التي يعود تاريخها إلى حوالي 54 ألف عام، يشير إلى أن البشر الأوائل عاشوا في أوروبا قبل حوالي 10 آلاف عام من التاريخ الذي سبق وحدّده علماء الآثار.

كشفت أعمال التنقيب في كهف جروت ماندرين في فرنسا أن الإنسان الحديث عاش هناك منذ حوالي 54 ألف عام.Credit: Ludovic Slimak

إضافة إلى ذلك، فقد عثر على السن الذي يعود لرفاة الإنسان البدائي (Homosapien) بين طبقات من بقايا إنسان نياندرتال (الإنسان البدائي الذي عاش في أوروبا، وغرب آسيا، وآسيا الوسطى)، الأمر الذي يدل على تعايش نوعي البشر في المنطقة.

وتتحدى هذه النتائج الرواية القائلة إنّ وصول الإنسان البدائي إلى أوروبا أدّى إلى انقراض إنسان نياندرتال، الذي عاش في أوروبا وأجزاء من آسيا لحوالي 300 ألف عام قبل أن ينقرض.

من جانبه، قال المؤلف المشارك في الدراسة كريس سترينجر، الأستاذ وقائد الأبحاث في التطور البشري في متحف التاريخ الطبيعي في لندن: “لقد اعتقدنا في كثير من الأحيان أن وصول البشر المعاصرين إلى أوروبا أدى إلى الزوال السريع جدًا لنياندرتال، لكن هذا الدليل الجديد يشير إلى أن ظهور الإنسان الحديث في أوروبا واختفاء إنسان نياندرتال أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير”.

اكتشاف أثري بإحدى الكهوف في فرنسا يغير ما نعرفه عن تاريخ البشر الأوائل
تشبه النتوءات إلى حد ما بصمات الأصابع بالنسبة إلى علماء الآثار، مما يعطي أدلة على النسب والسلوك.Credit: Ludovic Slimak

هذه هي المرة الأولى التي يجد فيها علماء الآثار دليلاً على وجود مجموعات متناوبة من الإنسان البدائي هوموسابيان وإنسان نياندرتال تعيش في نفس المكان، وفقًا للدراسة التي نُشرت في مجلة Science Advances، الأربعاء.

في السابق، كان تاريخ وصول البشر الأوائل إلى أوروبا ما بين 43 ألف و45 ألف عام، وذلك استنادًا إلى بقايا عُثر عليها في إيطاليا وبلغاريا، قبل وقت قصير من العثور على بقايا إنسان نياندرتال التي يتراوح تاريخها بين 40 و42 ألف عام.

دفع هذا الإطار الزمني كثرًا للاعتقاد بأن وصول الإنسان البدائي واختفاء إنسان نياندرتال متصلان على نحو وثيق.

وتكشف هذه الدراسة أن البشر والنياندرتال، الذين نعرفهم من خلال التحليل الجيني، قد تعارفوا وتزاوجوا مع بعضهم البعض، ما أدى إلى تداخل آثار إنسان نياندرتال في حمضنا النووي لفترة أطول في أوروبا.

أدلة من الأدوات الحجرية 

 

اكتشاف أثري بإحدى الكهوف في فرنسا يغير ما نعرفه عن تاريخ البشر الأوائل
صنعت هذه الأدوات الحجرية النيرونية من قبل البشر المعاصرين الأوائل الذين عاشوا في كهف جروت ماندرين.Credit: Ludovic Slimak

وليس لدى الباحثين أي دليل قاطع على التفاعل بين البشر والنياندرتال داخل هذا الكهف الفرنسي، وتختلف الأدوات التي عثر عليها في أسلوبها، ولا تظهر أي علامة على أن هذين النوعين من البشر تبادلا الخبرات في المهن مثل تقنيات تشذيب الحجارة.

ويمكن ملاحظة أن الأدوات الحجرية المرتبطة بالبشر، والمعروفة باسم أدوات Neronian، أصغر من تلك التي يستخدمها إنسان نياندرتال، والمعروفة باسم أدوات Mousterian.

مع ذلك، يعتقد مؤلفوا الدراسة أنه من المحتمل أن النوعين قد تقابلا، حتى لو لم يحدث اتصال مباشر بينهما داخل هذا الكهف بالذات.

وتشير مئات الأدوات الحجرية التي عُثر عليها في الموقع إلى أن الملجأ الصخري كان مأهولًا من الطرفين ولم يكن محطة للتوقف فيها والانطلاق منها لمكان آخر. 

وبشكل مذهل، تمكن الفريق من تحديد أن الفترة الفاصلة بين انتقال إنسان نياندرتال وأول إنسان حديث إلى الكهف، قبل 56 ألف عام، كانت عامًا واحدًا فقط، من خلال رسم خرائط وتحليل رواسب السخام الناتجة عن النار التي أشعلها البشر داخل الكهف.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة لودوفيك سليماك، الباحث في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي وجامعة تولوز الذي يعمل في الموقع منذ 30 عامًا، إنه يعتقد أن نوعي البشر تبادلا المعرفة بطريقة ما.

وأشار سليماك إلى أن البشر المعاصرون كانوا يستخدمون صوانًا حصلوا عليه من مناطق تبعد مئات الكيلومترات، وفق ما تظهر الأدوات الحجرية المكتشفة في الكهف، موضحًا أن هذه المعرفة جاءت على الأرجح من البشر البدائيين الأصليين.

وقال: “يبدو أن المنطقة تآلف معها الإنسان البدائي (هوماسابيان) على الفور وحدّد مصادر الصوان المحلية”.

ولفت إلى أنه من غير المعروف نوع التفاعل الذي كان بينهما، وأضاف: “ليس لدينا أدنى فكرة عما إذا كانت علاقة جيدة أم سيئة. وهل كان تبادلًا جماعيًا أم كان لدى إنسان نياندرتال فرقة لإرشادهم؟”

أرّخ الباحثون طبقات الموقع مستخدمين تقنيات الكربون المشع والتلألؤ، التي تقيس آخر مرة تعرضت فيها حبيبات المعادن في الصخور لأشعة الشمس.

تمتد الطبقة التي تحتوي على سن الطفل، الذي ينتمي إلى نوع الإنسان العاقل، من 56،800 إلى 51،700 عام.

وفي طبقات مختلفة من التربة، اكتشف العلماء ثمانية أسنان أخرى تنتمي إلى إنسان نياندرتال.

إنّ تفكيك التاريخ الإنساني هو مسعًى معقد، لكن ما يتفق عليه إلى حد كبير أن الإنسان الحديث نشأ في إفريقيا وقام بأول هجرة ناجحة إلى بقية العالم في موجة واحدة قبل 50 إلى 70 ألف عام مضى.



Source link

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق