إيران تنشر منظومة صواريخ “إس 300” الروسية حول “فوردو” النووية

Bourbiza Mohamed29 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
Bourbiza Mohamed
الأخبار العالمية
صواريخ إس 300
وسيط أونلاين

بدأت إيران بنشر منظومة الدفاع الصاروخي “اس 300” روسية الصنع، حول منشأة “فوردو” النووية التي تبعد حوالي 100 كم جنوب العاصمة طهران، حسب ما أورده التلفزيون الرسمي.

وبث موقع التلفزيون الرسمي، في ساعة متأخرة أمس الأحد، مقطع مصوّر يظهر وصول شاحنات وقاذفات صواريخ “أس 300” المضادة للأهداف الجوية إلى منشأة “فوردو” النووية، حسبما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وتم الكشف عن منشأة “فوردو” عام 2009 من قبل دول غربية، قالت إنها بُنيت تحت عمق 90 مترًا أسفل جبل، جنوب العاصمة الإيرانية طهران.

وفي هذا الصدد قال المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، أمس “إن منظومة الصواريخ إس 300 دفاعية وليست هجومية”، مضيفًا “أن الأمريكيين بذلوا كافة الجهود للحيلولة دون امتلاك إيران تلك المنظومة”.

ويرى معارضون لبرنامج إيران النووي، أن منشأة “فوردو” تعتبر دليلا آخرا على نوايا طهران بتطوير أسلحة نووية سرًا، فيما تصر الأخيرة أنها لم تفكر بذلك، وتقول إن الغرض منها حماية المنشأة من أي غارات أمريكية أو إسرائيلية، كما أنها لم تستبعد توجيه ضربات عسكرية ضد منشآتها النووية.

ودشنت إيران، اليوم الإثنين، نظام رادار جديد، قالت إنه قادر على كشف طائرات التجسس والاستطلاع مثل الطائرات الأمريكية، “يو 2″ و”آر كيو4” و”إم كيو1″، حسب ما نقله التلفزيون الرسمي.

وأشار التلفزيون أن نظام الرادار “نظير” يقع في “قلب صحراء” إيران، وقادر على كشف الصورايخ الباليستية وصواريخ “كروز”، فضلًا عن طائرات “درونز” التي تحلق على ارتفاع أكثر من 3000 متر.

وفي وقت سابق من العام الحالي تسلمت إيران من روسيا منظومة الصواريخ “إس 300″، بموجب عقد تم توقيعه في 2007، إلا أن عملية التسليم تم ايقافها بسبب العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على برنامج إيران النووي، وتم رفع تلك العقوبات بموجب اتفاقية وقعتها إيران مع القوى العالمية.

وتعدُّ منظومة “إس 300” مضادة للطائرات المقاتلة والصواريخ البالستية، صممها الاتحاد السوفيتي إبان الحرب الباردة، وطورت أجيال جديدة منها قادرة على التصدي للصواريخ البالستية.

اترك رد

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق